أخبارالساحل

عزيز: يجب دمج القوة المشتركة للساحل في المجهود الأممي

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، اليوم الخميس، إن الحفاظ على الإنجازات والوصول إلى الأهداف المنشودة لمجموعة دول الساحل الخمس، يتطلب دمج القوة المشتركة في المجهود الأممي، وذلك من خلال وضعها تحت البند السابع في الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه ولد عبد العزيز خلال مؤتمر تنسيق الشركاء والمانحين لتمويل برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة دول الساحل الخمس، الذي انعقد اليوم الخميس بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.

وأشاد الرئيس الموريتاني بدور القوة المشتركة لدول الساحل الخمس، التي عملت على إنشاء كلية للدفاع وبمستوى التنسيق بين قيادات الأركان في هذه الدول وقدرتها مجتمعة على مواجهة التهديدات الإرهابية.

وأضاف أن كل هذه الإنجازات تحققت بفضل المجهودات الذاتية لدول المجموعة، ودعم الشركاء الفنيين والماليين وجهود المناصرة وتعبئة التمويلات خلال المؤتمرات المخصصة لذلك.

وقال الرئيس الموريتاني إن « الفقر والبطالة والأمية والشعور بالغبن وانسداد الأفق والتساهل حيال ترويج المخدرات وعدم تحمل الدول لمسؤولياتها في ذلك من شأنه خلق ظروف مواتية لغياب الأمن مما يسهل دخول الإرهاب والمتطرفين ».

وأضاف ولد عبد العزيز أن دول الساحل « قادرة بفعل الإمكانيات الأمنية وفِي أحسن الأحوال على شل نشاطات المجموعات المتطرفة والتقليل من فاعليتها، إلا أن القضاء على العنف والتطرف يتطلب موازاة مع العمل الأمني تعبئة مزيد من الجهود لتعميم النفاذ إلى تعليم ذي جودة وخلق فرص عمل وبناء دولة قانون حقيقية ».

اظهر المزيد

اباه أحمد بدي

منتج ومحرر في شبكة صحراء ميديا

مقالات ذات صلة