الساحل

عشائر كنته تستنكر حادثة اختطاف وتعذيب المرحوم علواته ولد بادي وتصفها بـ”الجبانة”

عشائر كنته تستنكر حادثة اختطاف وتعذيب المرحوم علواته ولد بادي وتصفها بـ
أعلنت عشائر كنته شجبها واستنكارها لما قالت إنه “الحادثة الجبانة” التي قام بها بعض من وصفتهم بالإرهابيين من اختطاف وتعذيب المرحوم علواته بن بادي بن حمادي آل الشيخ الكنتي.
وجاء في بيان أصدرته العشائر بتوقيع شيخ مشايخ كنته في أزواد بابا بن سيد المختار الكنتي، أنه “باسم العشائر الكنتية عامة، والموجودة في أزواد والنيجر وليبيا والجزائر وبوركينافاسو نعلن شَجبنا واستنكارنا وإدانتنا للحادثة الغادرة الجبانة والمتمثلة في قيام بعض المجموعات الإرهابية المتطـرفة باختطاف وتعذيب المرحوم الأمير عَلْـواتَه بن بادي بن حَمَّادي آل الشيخ الكنتي”.
وأشارت العشائر في بيانها إلى ان بن بادي “معروف لدى كل أهالي المنطقة بنبل الأخلاق والتســــامح والسعي إلى التعايش الســـلمي بين كل مكونات المجتمع الأزوادي”، معتبرة أن ذلك “أدَّى لَوفاته لاَحقاً متأثّراً بمضاعفات هذا العدوان الآثمْ”، وفق تعبيرها.
وقالت إنها تؤكد للجميع “فَسَادَ وانحراف هذه المجموعات الإرهابية التي ما جلبت لمنطقتنا غير الغدر والقتل والتخريب”، مشيرة إلى أنها “لمْ تَرعَ في ذلكَ رابطة الشراكة في الوطن ولا حرمة الجيرة ولا علاقة في الدين والعهــد”.
وأضافت العشائر في بيانها أن هذه المجموعات “اتّخَذت من خـطف البشر والمتاجرة بهم وقتل الأبرياء العزل وتهريب الممنوعات منهجاً وأسـلوباً لها أينما حَلَّتْ ووقتما سنحت لها الفرصةً”.
وأكدت أن “المجرمين القَتَلةَ سيلقون جَــزَاءَهم العادلَ عاجلا أو آجلا في المكان والزمان المناسبين”، مضيفة أنه “لن تتاح لهم – بعون الله تعالى – الفرصة ثانية للعب أدوارهم السرطانية الخبيثة في تخريب وتدمير المنطقة”، على حد تعبير البيان.
وفي نفس السياق أشارت العشائر الكنتية إلى أن “المؤامرات والدسائس الدنيئة والاستهداف المباشر وغير المباشر للمجموعات الكنتية، لن يثنيها عن أداء أدوارها التاريخية المعروفة في حماية وتقوية الروابط الاجتماعية لمجتمعات المنطقة”.
مشيرة غلى أنها ستواصل “حماية المستضعفين والدفاع عنهم والنضال من أجل انتزاع حقوقهم”، إضافة إلى “تنويرهم بالعلم والمعرفة الصحيحين بعيدا عن كل أشكال الغلو والتطرف والإرهاب، و ستظل دوماً عاملَ استقرار وسلام في المنطقة”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة