مجتمع

عمال موريتانيون يطالبون الشركة المكلفة بإنجاز طريق كيهيدي – سيلبابي باحترام القوانين

انتقدت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ما قالت إنه “تحامل واضح” لرب العمل ضد عمال في شركة MPSS التي تعمل مقاولة لصالح تجمع AFA/TAMEGAالمقاول المكلف بإنجاز طريق كيهيدي – سيلبابي. وطالبت بالإلغاء الفوري لكافة الإجراءات المتخذة ضد هؤلاء العمال.

ودعت اللجنة التنفيذية في الكونفدرالية إدارة الشغل إلى “تحمل مسؤولياتها” عبر السعي إلى احترام المقتضيات التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالعمل “من أجل الحفاظ على التماسك والسلم الاجتماعي” . وطالبت الشركات بالاحترام التام للقوانين والنظم المعمول بها في موريتانيا.

وقالت الكونفدرالية في بيان تلقته صحراء ميديا اليوم إن شركة MPSSاتفقت مع ثلاث منظمات نقابية (الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ، اتحاد العمال الموريتانيين ، والكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا) على تنظيم انتخابات مناديب العمال في هذه الشركة في الخامس من شهر سبتمبر القادم .

وأكدت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا أنها وجهت في 16 من الشهر الجاري رسالة إلى رب العمل تتضمن لائحة بالمناديب المقترحين من طرفها خلال تلك الانتخابات إلا أن رب العمل رفض يوم 28 أغسطس الجاري استلام هذا المقترح على الرغم من أن فاتح سبتمبر 2010 هو آخر اجل لاستلام المقترحات.

وأضافت الكونفدرالية أن المقاول برر قرار الرفض بكون المقاول الرئيسي وضع تحت تصرفه، بالإضافة إلى الأمين العام لقسم النقابة الوطنية لعمال البني التحتية المنضوية تحت لواء الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا، ثلاثة مناديب مقترحين بسبب تراجع النشاط في ورشته “ﺬلك التراجع الذي لم يستهدف سوى العناصر الأربعة المذكورة”؛ بحسب بيان الكونفدرالية.

وأشارت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا إلى أن هذا الإجراء جاء نتيجة للانتماء والنشاط النقابي للمعنيين، ويشكل خرقا سافرا للحريات النقابية التي تكفلها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والمقتضيات التشريعية والتنظيمية المعمول بها في بلادنا.

وختم بيان الكونفدرالية بالقول:”في الواقع فإن العمال المعنيين يستفيدون من الحماية القانونية بموجب أحكام اتفاقيات منظمة العمل الدولية ومقتضيات المادة 131 من القانون رقم 017- 2004 المتضمن مدونة الشغل”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة