أخبار

عمر متين تصفح الفيسبوك ورجلاه بين الجثث

كشفت لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ الأميركي أن منفذ هجوم أورلاندو الذي أودى بحياة أكثر من 49 شخصاً و50 جريحاً كانوا يحتفلون في ملهى ليلي وجد الوقت الكافي وهو بين الجثث التي أرداها، لكي يتصفح فيسبوك، ويستنبط ردود الفعل.
 
وقالت اللجنة إن الشاب الأمريكي الجنسية أفغاني الأصل عمر متين بحث على موقع فيسبوك عن اسم الملهى الليلي الذي استهدفه في فلوريدا الأميركية.
 
كما كتب على أحد الحسابات الخمسة التي تعتقد السلطات الأمنية أنها تعود له، “أميركا وروسيا كفا عن قصف الدولة الإسلامية.. أبايع أبو بكر البغدادي.. فليتقبلني الله”.
 
وبحسب الرسالة فإن متين بحث أيضا عبر الانترنت أثناء تنفيذه العملية عن معلومات تتعلق بالتغطية الإعلامية لهجومه، وذلك عبر إدخاله كلمات مفتاحية مثل “بولس أورلاندو” (اسم الملهى الليلي) و”إطلاق نار”.
 
كما كتب كذلك في تعليق آخر على فيسبوك: “المسلمون لن يقبلوا أبداً طرق الغرب القذرة”؛ وأضاف: “تقتلون النساء والأطفال.. إذاً تذوقوا الآن طعم الانتقام”.
 
وفي تعليق أخير كتب متين: “في الأيام القليلة المقبلة ستشهدون هجمات للدولة الإسلامية في الولايات المتحدة”.
 
وجاء في الوثيقة التي أصدرها المجلس أن كل تلك التعليقات كتبها عمر وهو واقف في الملهى يتصيد ضحاياه، منتصب بين الجثث الممددة أرضاً السابحة بدمائها.
 
من جانبه، طالب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ويسكونسن، الجمهوري رون جونسون، ورئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ، في رسالة إلى الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ، المساعدة في الكشف عن المسارات الرقمية لمتين، بحسب ما أوردت صحيفة “الغارديان” البريطانية.
 
إلا أن جونسون لم يفسر كيف حصلت اللجنة على تلك المعلومات عن نشاط متين الفيسبوكي أثناء تنفيذه الجريمة.
 
جونسون كشف أيضاً أن عمر متين استعمل فيسبوك في شهر مايو للبحث عن هجوم “سان برناردينو” الذي وقع في ديسمبر 2015 مودياً بحياة 14 شخصاً، وعن خطاب البغدادي آنذاك.
 
يذكر أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، جون برينان كان أعلن أمس الخميس، أن الوكالة لم تجد أي صلة مباشرة بين المسلح الذي قتل 49 شخصاً في أورلاندو هذا الأسبوع وبين أي منظمة إرهابية أجنبية.
 
وقال برينان خلال جلسة للجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ إن الاستخبارات المركزية “لم تكشف عن أي صلة مباشرة بين عمر متين وأي منظمة إرهابية أجنبية”.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة