مجتمع

غاو: القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي تسيطر على مطار المدينة

غاو: القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي تسيطر على مطار المدينة

مسؤول الصليب الأحمر: نحن الآن نغادر المدينة التي امتلأت بسيارات الجماعات الإسلامية

أكد مصدر من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، ينتمي لكتيبة مختار بلمختار (بلعوار)، لصحراء ميديا أن الجماعات الإسلامية تمكنت من السيطرة على المطار ومنطقة (كورو غوسو) العسكرية التي كانت مقر جيش الحركة الوطنية لتحرير أزواد، وذلك بعد اشتباكات اندلعت يوم أمس الأربعاء وتواصلت حتى الليلة البارحة.

وقال المصدر في حديثه لصحراء ميديا: “أنا الآن أكلمكم من برج المطار، وفلول الردة ولوا الأدبار”، مضيفاً “لقد دخلنا المنطقة العسكرية ولم نجد بها أحد”، وفق تعبيره.

وقال مسؤول من منظمة الصليب الأحمر الدولي في غاو صباح اليوم الخميس “نحن الآن نغادر غاو متجهين إلى النيجر، فالمدينة أصبحت ممتلئة بسيارات الجماعات الإسلامية، وكأن جميع مقاتلي الحركات الإسلامية دخلوها”.

وأضاف مسؤول الصليب الأحمر الدولي في اتصال مع صحراء ميديا “الحرب أصبحت غير مفهومة، فهي تبدو وكأنها حرب بين السونغاي والعرب بمساندة الجماعات الإسلامية من جهة، والطوارق من جهة أخرى”، مؤكداً أن “عدد كبيراً من أسرى الحركات الإسلامية هم مدنيون من الطوارق قام سكان غاو من السونغاي باقتحام منازلهم ونهبها قبل أن يسلموهم للجماعات الإسلامية على أنهم من عناصر الحركة الوطنية لتحرير أزواد”.

وأكد أن “الجماعات مقاتلي الجماعات الإسلامية الموجودون في المدينة مختلفون، منهم من يحترم حقوق الآخرين ولا يتعدى على أحد، ولكن فيهم من يسيء معاملة الناس ويقوم باقتحام بيوتهم”، وفق تعبيره.

وقال المسؤول إنه “حتى الآن لا توجد إحصائية دقيقة لعدد القتلى والجرحى في المواجهات”، مؤكداً رؤيته “لستة قتلى من الحركة الوطنية لتحرير أزواد يوم أمس بمستشفى غاو، من بينهم العقيد بونا أغ الطيب، إضافة إلى 3 قتلى من حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، مع سقوط 19 جريحاً في الطرفين”، على حد قوله.

وفي نفس السياق قال أبو دواود، وهو أحد عناصر التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، إنهم موجودون الآن في منطقة (كورو غوسو) بعد أن فر جيش الحركة الوطنية لتحرير أزواد الليلة البارحة، مضيفاً أن الحركة الوطنية قامت بخروج “غير منظم وتركت وراءها عددا من الآليات منها دبابتين وشاحنتين وقاذفة صواريخ الجراد”، على حد تعبيره.

وأضاف أبو داود في اتصال مع صحراء ميديا أن خسائر الحركة الوطنية لتحرير أزواد بلغت 12 قتيلاً و40 أسيرا من بينهم بعض الجرحى.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت صباح يوم أمس الأربعاء بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد والجماعات الإسلامية المسلحة التي تتقدمها حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، وذلك بعد خلافات بشأن مقتل مدير مدرسة في المدينة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة