أخبار

غضب العالم الإسلامي من فيلم إيراني يجسد الرسول

دانت رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، إصدار فيلم إيراني تحت عنوان “محمد رسول الله” تم عرضه يوم الخميس الماضي، في مهرجان للسينما بدولة كندا، وأظهر لقطات تجسد النبي صلى الله عليه وسلم.
 
وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، في بيان اليوم الأربعاء، “إن رابطة العالم الإسلامي تؤكد على حرمة تجسيد النبي محمد صلّى الله عليه وسلم في الأعمال الفنية تحت أية ذريعة كانت، لأن تجسيد الرسول، وتمثيله في الأفلام والمسلسلات يتعارض مع ما ينبغي من توقيره عليه الصلاة والسلام ويعد ذريعة للاستخفاف بمقامه الشريف وسبيلا للاستهزاء به، وبما جاء به من الدين والشريعة”.
 
وأضاف “أنه انطلاقا من واجبات الرابطة نحو خاتم النبوة وإخوانه من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فإنها تؤكد ما سبق وصدر عنها من خلال مجمعها الفقهي الإسلامي بمكة المكرمة في دورته العشرين المنعقدة بمكة المكرمة، في ديسمبر 2010 بتحريم تمثيل النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الرسل والأنبياء عليهم السلام والصحابة رضي الله عنهم”.
 
 
وذكر المجمع بقرار هيئة كبار العلماء، وفتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية، وفتوى مجمع البحوث الإسلامية في القاهرة، وغيرها من الهيئات والمجامع الإسلامية في أقطار العالم التي أجمعت على تحريم تمثيل أشخاص الأنبياء والرسل عليهم السلام مما لا يدع مجالاً للاجتهادات الفردية.
 
وطالب الدكتور التركي المسئولين في إيران بإيقاف عرض هذا الفيلم ومنعه لأنه انتهاك لما أوجبه الله علينا من التوقير لنبيه محمد صلّى الله عليه وسلم، والرجوع إلى الحق وإلى أقوال علماء المسلمين في هذا الشأن.
 
في غضون ذلك هاجم مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الفيلم، وقال إنه “تشويه للإسلام”.
 
وقال المفتي في تصريح نشرته صحيفة “الحياة” اللندنية، اليوم الأربعاء، إنه “فيلم مجوسي وعمل عدو للإسلام”، مضيفا أن عرضه “لا يجوز شرعا”.
 
واعتبر آل الشيخ أن النبي محمد “منزه عن ذلك، والرسول له صفاته المعينة وخلقية معروفة، وهؤلاء يصورون شيئا غير الواقع، فيه استهزاء بالرسول وحط من قدره (…) لأن هذا عمل فاجر، ولا دين له، وإنما تشويه الإسلام، وإظهار الإسلام بهذا السوء”.
 
ويحكي الفيلم الطويل قصة طفولة النبي محمد صلى الله عليه وسلم منذ ولادته وحتى سن 13 عاما.
 
وبلغت ميزانية الفيلم، الذي تبلغ مدته ثلاث ساعات، أربعين مليون دولار وقد مولته الدولة جزئيا ليكون بذلك أكثر الأفلام كلفة في تاريخ السينما الإيرانية. وساعدت هذه الميزانية في بناء أحياء في جنوب طهران تحاكي تلك التي كانت في مكة قبل 1400 عامًا.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة