علوم وتكنولوجيا

غوغل تستخدم الطائرات من دون طيار لتوفير الانترنت

اقتنت شركة غوغل لخدمات الإنترنت شركة “تايتان أيروسبيس” الناشئة المتخصصة في صناعة الطائرات من دون طيار التي تعمل بالطاقة الشمسية، بهدف جلب الإنترنت إلى الأجزاء النائية من العالم، إضافة إلى حل مشاكل أخرى.

وقالت غوغل إنها “استحوذت” على تايتان أيروسبيس، وقالت في بيان إن “غوغل و تايتان أيروسبيس تتقاسمان تساؤلا عميقا إزاء إمكانات التقنية الرامية لتحسين العالم”، مضيفة أن الأمر لا يزال مبكرا لكن إتاحة الإنترنت للملايين من الناس يمكن أن تساعد الذين يعانون من مشاكل مثل الإغاثة في حالات الكوارث وتقييم الأضرار البيئية. لكنها لم تشر إلى قيمة الصفقة.
 
ويمكن لطائرات شركة تايتان الشمسية -التي لا تزال قيد التطوير وغير متاحة تجاريا- أن تظل محلقة في الجو على ارتفاعات عالية لمدة خمس سنوات مستعينة بالطاقة الشمسية لتوليد الطاقة، حسب الشركة المطورة.
 
وكان موقع شركة تايتان يشير -قبل أن يعكس عملية الاستحواذ الأسبوع المنصرم- إلى استخدامات عديدة لطائراته من دون طيار، تتضمن مراقبة الجو والطقس، والاستجابة للكوارث، واتصالات البيانات والاتصالات الصوتية.
 
وكانت شركة فيسبوك الأميركية -صاحبة أكبر موقع تواصل اجتماعي في العالم- حاولت مطلع الشهر الماضي شراء شركة تايتان مقابل 60 مليون دولار، لكن الشركتين فشلتا في التوصل إلى اتفاق، الأمر الذي دفع بها نحو شركة أسنتا البريطانية المتخصصة في المجال ذاته فاستحوذت عليها أواخر مارس الماضي مقابل 20 مليون دولار.
 
وأطلقت غوغل وفيسبوك مشاريع طموحة تهدف إلى جعل الاتصال بشبكة الإنترنت متاحا أمام جميع سكان الأرض. ويتضمن مشروع غوغل الذي يدعى “بروجكت لوون” إطلاق مناطيد ضخمة تحمل هوائيات لبث الإنترنت إلى طبقة ستراتوسفير (الطبقة العليا في الغلاف الجوي للأرض). في حين أطلقت فيسبوك مبادرة “إنترنت.أورغ” الساعية لإيصال الإنترنت للأماكن النائية من العالم.
 
ولا تزال غوغل تضع مناطيد المشروع “بروجكت لوون” تحت الاختبار، وقد أتم أحد هذه المناطيد قبل أيام رحلة حول العالم في مدة 22 يوما ضمن اختبار لكيفية التحكم بحركتها باستخدام حركة الرياح.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة