مجتمع

فى اليوم العالمى للتصحرالحكومة تنذر باتساع الظاهرة

كشفت وزارة البئية والتنمية المتستدامة الموريتانية اليوم الأربعاء عن أن الغابات والأراضي الشجرية لم تعد تمثل سوى 3،3  فى المائة من مساحة البلاد.

 وأعلنت الوزارة خلال تخليدها لليوم العالمي للتصحر اليوم، أن نسبة التصحر ارتفعت بشكل مذهل  موضحة أن موريتانيا تعتبر “الأشد قحولا”، وتعرضا للتصحر بالنظر إلى موقعها على الجبهة الشمالية لمنطقة الساحل .

واستندت الوزارة إلى عدد من الدراسات قالت إنها أجريت مؤخرا في هذا المجال للتأكيد على أن مدى التصحر في موريتانيا، بلغ أكثر من 78 في المائة من التراب الوطني.

وتوفر الغابات  حوالي 80 في المائة من الحاجيات فى مجال الطاقة المنزلية وأساس حاجة المواشي من المراعي وفقا لوزراة البيئة.

أكد السيد أمادي ولد الطالب، الأمين العام لوزارة البيئة والتنمية المستدامة أن تخليد اليوم العالمي لمكافحة التصحر هذه السنة تحت شعار: الاستثمار في الأراضي الحية”
ونبهت الوزارة  إلى أن وضعية التصحر في موريتانيا، بينت أن الظاهرة تتقدم بوتيرة سريعة تتراوح ما بين 4 إلى 6 كلم سنويا وأن ثمة مناطق متفرقة.
ويعد التصحر المسؤول الأول عن قحول الأراضي والانخفاض المطرد في إنتاجيتها وعن هشاشة ظروف المعيشة لدى السكان ولاسيما سكان الأرياف.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة