مجتمع

قائد أركان سابق يدعو الرئيس الموريتاني إلى الاستقالة

قائد أركان سابق يدعو الرئيس الموريتاني إلى الاستقالة
دعا العقيد عبد الرحمن ولد ببكر، قائد الأركان السابق، الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى تقديم استقالته، بعد “الشائعات” التي تقول إنه تورط في فضائح “سواء كانت حقيقية أم غير حقيقية”، معتبراً أن “الشائعة وحدها قد تكفي للاستقالة”.
وقال ولد ببكر في مقابلة مع إذاعة صحراء ميديا، إن “المتورطين في فضائح، مهما كانت حقيقية أو لم تكن، فإشاعتها وحدها تجعل من الأفضل لحفظ كرامة الدولة وكرامة الشخص أن يستقيل ويجد حلاً مع الطيف السياسي”.
وأضاف في سياق حديثه عن مطالب منسقية المعارضة الديمقراطية، أنه “ربما المنسقية لديها الحق في ادعاءاتها وسياساتها التي تتبنى”، إلا أنني “كشخص أفضل لموريتانيا بعد الأزمة الطويلة أن تجد حلا سياسيا ومناخاً صالحا لانتخابات حرة وشفافة”، وفق تعبيره.
وأشار إلى أن “يجب على الدولة أن تلتزم، وعلى رئيس النظام أن يلتزم، وأن يتنازل للطيف السياسي ليجد معهم حلا حقيقيا ونهائيا للشعب الموريتاني”.
وفي سياق متصل رفض ولد ببكر أي علاقة تربطه بقضية “الأرز الفاسد”، خلال إدارته لمفوضية الأمن الغذائي، وقال “أنا مسؤول عن مفوضية الأمن الغذائي وعن ما يعنيها، ولكن قضية الأرز تدخل في نطاق الخطة الاستعجالية والجميع يعرف أن إدارة الخطة الاستعجالية كانت تابعة للأمين العام لرئاسة الجمهورية، وبعد ذلك الوزير الأول”.
وأضاف أن “الأرز تم شراءه لدكاكين تابعة لقطاعات وزارية أخرى غير مفوضية الأمن الغذائي”، مشيراً إلى أن “المبلغ الذي اشتري به الأرز ليس من ميزانية المفوضية، وهو 500 مليون أوقية من الخزانة العامة، ومن المعروف أن ميزانية الخطة الاستعجالية لا يمكن التصرف فيها بدون أمر من مديري الخطة”، وفق تعبيره.
وخلص ولد ببكر إلى أن المسؤولية في ملف “الأرز الفاسد” تقع على عاتق “مسؤولي الخطة الاستعجالية، وتلك لم تكن تعني مفوضية الأمن الغذائي وحدها”، وفق قوله.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة