مجتمع

قادة “إيكواس” يلوحون بالتدخل العسكري في شمال مالي ويطالبون بفتح ممرات إنسانية

وحذروا قادة الانقلاب العسكري في عينيا بيساو من مغبة رفضهم الرحيل عن السلطة

حذر رؤساء المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا “ايكواس”  قادة الانقلاب العسكري في غينيا بيساو من أنهم “لن يتسامحوا” لوقت طويل  مع سيطرتهم على السلطة في غينيا وأن عليهم الرحيل عن الحكم وإعادة النظام الدستوري والإفراج عن الرئيس بالوكالة رايموند بريرا ووزيره الأول كارلوس جينيور غوميز.
وألمح رؤساء عشرة دول من غرب افريقية، في ختام قمة استثنائية عقدوها اليوم في العاصمة الإيفوارية أبيدجان، الي تشكيل قوة من “الإيكواس” لفرض النظام والاستقرار في غينيا بيساو و”الحيلولة” دون انزلاق البلد والمنظقة الي مسرح لتجارة المخدرات والجريمة العابرة للحدود حيث تعتبر غينيا معبرا رئيسيا لشبكات تهريب المخدرات من أمريكا اللاتينية.
وقال رئيس ساحل العاج، الحسن واتارا، إن المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا و”حلفاؤها” مصرون أكثر من أي وقت مضى على محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، معتبرا بأن أمن الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا أصبح “يبدأ من منطقة الساحل وخليج غينيا”.
 ودعا  واتارا، الرئيس الدوري للمجموعة، الي تعزيز سلطة الحكومة المدنية في مالي وسط مخاوف بعض القوى السياسية المالية من أن العسكريين الذين نفذوا انقلاب 22 مارس الماضي لا يزالون يسيطرون بشكل فعلى على مقاليد الحكم رغم اعلانهم تسليم السلطة لرئيس مدني يشرف على تسيير مرحلة انتقالية وتنظيم انتخابات رئاسية توافقية.
وطالب القادة الأفارقة بفتح ممرات إنسانية في شمال مالي لتوصيل المساعدات الإنسانية للسكان في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات الإسلامية المتشددة، وهددوا بإرسال قوة عسكرية للتدخل في اقليم أزواد وإعادته الي سيطرة الحكومة المركزية في مالي في حالة ما اذا فشلت المفاوضات السياسية بين باماكو والمتمردين الطوارق والجماعات الإسلامية المسلحة.
ومنحت المجموعة مبلع ملياري فرنك افريقي لدول مالي والنيجر وبوركينافاسو لمساعدتها في تأمين حاجيات اللاجئين الماليين الفارين من الحرب في إقليم “أزواد” بالشمال المالي.
وكان قادة دول “إيكواس” وموريتانيا قد عقدوا قمة اليوم في أبيدجان لمناقشة الوضعين في مالي وغينيا بيساو، وشارك في الاجتماع رئيس لجنة السلم والأمن في الإتحاد الافريقي وممثلين عن كل من الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي والجزائر.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة