أخبار

قادة العالم يدعون لحماية الأرض من الاحتباس الحراراي

دعا قادة العالم في افتتاح أشغال مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 21) المنعقد حاليا بباريس إلى التوصل إلى اتفاق مشترك يروم حماية الأرض من الاحتباس الحراري.
 
كما دعا القادة في الجلسة الافتتاحية لهذا المؤتمر الذي يحضر أشغاله 150 رئيس دولة وحكومة من مختلف دول العالم ، إلى إنقاذ الأرض وتحمل كل الدول مسؤولياتها للحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
 
وأكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في كلمة الافتتاح على ضرورة وضع اتفاقية تتضمن شروطا تحدد نجاح أو فشل القمة المناخية المنعقدة بالضاحية الباريسية.
 
وأوضح أن هذه الشروط تكمن في ضرورة تحديد مسار ذو مصداقية كي يقل الاحتباس الحراري عن درجتين مئويتين أو درجة ونصف الدرجة إذا أمكن ،عبر تقييم منتظم من خلال آلية مراجعة كل خمس سنوات.
 
وقال الرئيس الفرنسي “علينا تقديم رد متضامن لظاهرة الاحتباس الحراري ، إذ لا ينبغي لأية دولة أن تتنصل من التزاماتها ” مؤكدا على عدم ترك أية دولة معزولة في مواجهة الظاهرة.
 
وشدد على أن تكون هذه الاتفاقية عالمية ومتنوعة وملزمة، إذ تتحمل دولا متطورة مسؤوليتها التاريخية على اعتبار أنها هي من تسبب في إصدار غازات ثاني أوكسيد الكربون لمدة طويلة.
 
من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مخاطبا المشاركين “أنتم اليوم هنا لكتابة سيناريو لمستقبل جديد. لم نواجه أبدا مثل هذا الاختبار ، والفرصة العظيمة. إذ لديكم القدرة على تأمين رفاه هذا الجيل والأجيال المقبلة “.
 
وأشار إلى أن جميع رؤساء الدول والحكومات أقروا في شتنبر الماضي جدول أعمال المؤتمر الذي يعتبر ملهما للتنمية المستدامة بأهداف طموحة.
 
وحث الأمين العام على توجيه المفاوضات لاختيار طريق التسوية والتوافق بين المشاركين معتبرا أن العمل الجريء في مجال المناخ يصب في المصالح الوطنية لكل دولة ممثلة في مؤتمر باريس.
 
أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما، فقال من جهته ،إن التغير المناخي يشكل خطرا على العالم ، مشيرا إلى أن بلاده لديها استراتيجية لتقليص تكلفة الطاقة المتجددة ، وتوفير فرص عمل في هذا المجال.
 
وأضاف أوباما ، أن بلاده أكدت التزامها تجاه صندوق الدول الأقل نموا ، وسعيها لتبني استراتيجية طويلة المدى ، للحد من تأثيرات ثاني أوكسيد الكربون.
 
وقال ” لا بد من التوصل إلى استراتيجية لحل أزمة المناخ العالمية واتفاقية تكون بشروط ملائمة لكافة الدول ” مؤكدا أن النمو الاقتصادي القوي ، لا يتعارض مع الحفاظ على البيئة مذكرا في نفس الوقت أن بلاده ستبلغ الهدف الذي حددته في كوبنهاغن، بخفض انبعاث الغازات الدفيئة من 26 حتى 28 في المائة ، مقارنة بسنة 2005.
 
من جهتها أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في كلمتها أن على دول العالم بذل جهود لخفض درجات الاحتباس الحراري لأقل من درجتين مئويتين، وقالت “نحن بحاجة لاتفاق شامل ومنصف ومتوازن وملزم ،والعمل على الحد من استخدام الكربون في الاقتصاد بشكل تدريجي وشامل “.
 
وأوضحت ميركل ، أن الاتحاد الأوربي حدد أهدافا تتعلق بخفض الانبعاث الحراري في أفق سنة 2020 بنسبة 20 في المائة وحتى سنة 2090 بنسبة 95 في المائة.
 
وأبرزت برنامج ألمانيا الطموح الذي يروم الاعتماد على الطاقة المتجددة وتطوير التكنولوجيا للحد من استخدام الكربون تدريجيا ، مؤكدة أن الدول المتقدمة يجب أن تكون في الطليعة وتعطي المثال في استخدام التكنولوجيا مستقبلا.
 
وشددت على حصول الدول الأكثر فقرا على مساعدات لتحقيق التنمية المستدامة عبر منحها التمويل الضروري والوفاء بما تم الاتفاق عليه في قمة كوبنهاغن بتوفير مساعدات سنوية ب100 مليار دولار بحلول سنة 2020 .
 
وللإشارة فإن المؤتمر الذي يستمر إلى غاية 11 دجنبر ،يشارك فيه عشرة آلاف مندوب ومراقب وصحافي إذ يعتبر أكبر مؤتمر للأمم المتحدة حول المناخ ، وأكبر تجمع دبلوماسي في تاريخ فرنسا.
 
ويتوقع الخبراء أن تكون المفاوضات صعبة في أشغال المؤتمر الذي يسعى إلى إعداد الاتفاق الاول الذي تلتزم بموجبه الاسرة الدولية مكافحة الاحتباس الحراري.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة