مجتمع

قاضية ألمانية تستشهد برسالة موريتاني لإدانة مغربي

استشهدت القاضية الألمانية باربرا هافليزا؛ في حكم إدانة ضد مغربي يدعى عبد العظيم ك، برسالة موجهة الى بن لادن من يونس الموريتاني؛ الذي وصفته بأنه شخصية كبيرة في تنظيم القاعدة، أشير فيها الى خلية ألمانيا التي يتزعمها المغربي المدان.

وكانت رسالة يونس الموريتاني قد عثر عليها في المنزل الذي قتل فيه بن لادن في باكستان، حيث وصف فيها المغربي عبد العظيم ك. بأنه “أخ ذكي وحصيف” تلقى تعليمات.

وقال ممثلو الادعاء في جلسة محاكمة؛ جرت أمس الخميس، لأربعة أشخاص أدينوا بالانتماء إلى القاعدة والتخطيط لهجوم، إن المغربي سافر إلى معسكر تدريب تابع للقاعدة في منطقة الحدود الأفغانية الباكستانية عام 2010 حيث تعلم طريقة صنع العبوات الناسفة واستخدام الأسلحة.

ولدى عودته إلى ألمانيا جند عبد العظيم المشتبه بهم الثلاثة الآخرين وهم الألماني خليل اس. والألماني من أصل إيراني أحمد سي. والألماني من أصل مغربي جميل اس. والمشتبه بهم الآخرون في العشرينيات والثلاثينيات من العمر.

وقال ممثلو الادعاء إن المشتبه بهم جلبوا عددا كبيرا من قداحات الشواء، والتي يمكن أن تحتوي على مادة كيماوية تستخدم في صنع القنابل لكنهم لم يختاروا هدفا محددا لهجومهم.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن أجهزة مخابرات أمريكية أبلغت عن خلية دوسلدورف.

وحكمت القاضية الألمانية على المدانين الأربعة بالسجن لمدة تصل إلى تسع سنوات.

واعتقل أعضاء المجموعة التي أطلقت عليها وسائل الإعلام الألمانية اسم “خلية دوسلدورف” في عام 2011 بمدينتي دوسلدورف وبوخوم الغربيتين قبل أيام من قتل أسامة بن لادن؛ الزعيم السابق للقاعدة.

وقال ممثلون للادعاء في المحاكمة التي استمرت عامين إن الرجال كانوا يتلقون الأوامر المباشرة من القاعدة وخططوا لتفجير قنبلة عنقودية في حشد من الناس ثم تفجير قنبلة ثانية بمجرد وصول أجهزة الطوارئ إلى المكان لعلاج الجرحى.

وكان المغربي عبد العظيم ك. وهو في الثلاثينيات من العمر زعيم الخلية وأبرز عضو في القاعدة يمثل أمام محكمة في ألمانيا.

يشار إلى أن ألمانيا لم تتعرض لهجوم في حجم هجمات مدريد عام 2004 أو لندن 2005 والتي قتل فيها 243 شخصا، لكنها تعتبر نفسها هدفا محتملا بسبب دورها في أفغانستان، كما أنها كشفت عن عدة مخططات لشن هجمات.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة