محليات

قرية يهدد العطش بقاء سكانها تطلق نداء استغاثة

 

وجه سكان قرية اصليلحية التي تبعد 35 كلم إلى الجنوب من مدينة لعيون، عاصمة الحوض الغربي، نداءً إلى “السلطات العليا” في البلاد للتدخل من أجل إنهاء عطش القرية الواقعة في أقصى الشرق الموريتاني.
 
وكان سكان القرية يعتمدون في شربهم على مياه بئر تقليدية يبلغ عمقها 35 متراً، وأكدوا في اتصال مع مراسل “صحراء ميديا” في المنطقة أن ارتفاع نسبة الملوحة في مياه البئر أصبح يهددهم بالعطش.
 
وقال السكان إن ارتفاع نسبة ملوحة مياه البئر التقليدي في القرية أرغم بعضهم على اللجوء إلى مياه المستنقعات التي خلفتها الأمطار خلال موسم الخريف.
 
وقال التار ولد الاقن، وهو أحد سكان القرية في اتصال مع “صحراء ميديا”، إن “العشرات من النساء والأطفال يغادرون القرية كل يوم إلى القرى المجاورة لجلب الماء وسقي الماشية”، معتبراً أنها “رحلة تحمل معاناة حقيقية للنساء والأطفال”.
 
وأشار ولد الاقن إلى أن عددا من سكان القرية أصبحوا يفكرون في الهجرة بسبب العطش.

 

وأضاف: “إننا نوجه نداء إلى السلطات العليا في البلد والمنظمات الخيرية وأهل الخير للتدخل من أجل الرفع من معاناتنا بسبب العطش”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة