علوم وتكنولوجيا

قصة 10 اختراعات قتلت أصحابها

عشرة اختراعات سببت الموت لأصحابها.. حكاية عشرة مخترعين أرادوا صناعة المجد لأنفسهم وإثراء الحياة الإنسانية بما يخدم ويطور من الحضارة الحديثة في القرن العشرين، غير أن القدر لم يمهلهم بعض الوقت لحصد مكاسب اختراعاتهم ولقوا حتفهم بتلك الأشياء التي اخترعوها على أعينهم.
 
1- هنري سيملونسكى مخترع السيارة الطائرة
ولد عام 1933م، ترك عمله من أجل تأسيس شركة جديدة تهدف إلى تطوير سيارات يمكنها الطيران، فقامت الشركة عام 1973 بإخراج نموذجين لتلك السيارة المبتكرة، وفى يوم 11 سبتمبر 1973 أثناء محاولة هنرى سيملونسكى تجربة اختراعه انفصل الجناح الأيمن من السيارة ولقى هنري حتفه.
 
2- فرانز ريشلت مخترع الباراشوت
قدم سبقا علميا للعالم من خلال اختراعه “البارشوت” الذى يسمح للطيار بالهرب من في حالة الخطر، حيث كانت لديه قناعة شديدة بإمكانيته في ابتكار بدلة يمكنها أن تتحول إلى مظلة للطيارين أطلق عليها اسم “Flying Tailor“وفى عام 1903، قرر أن يجرى عدة تجارب من شأنها إتاحة هذه الإمكانية، فقرر أن يخوض التجربة بنفسه لكنه وفى أثناء التجربة وعند قفزه من برج إيفل سقط على مسافة 187 مترا على الأرض المتجمدة، مما أودى بحياته فورا.
 
3- ويليام بولوك مخترع آلة الطباعة الدوارة
 ولد عام 1813م، طور آلة طباعة يمكنها الدوران ومزودة بآلة القطع التي أحدثت ثورة في عالم الطباعة، خاصة في عالم الصحافة حيث ساهم هذا الاختراع في زيادة كفاءة الطباعة وسرعتها حيث كان بإمكان هذه الآلة إنتاج ما يعدل من 12,000 صحيفة في الساعة وقطع الورق بعد طباعته وأثناء محاولة “وليام بولوك” إصلاح عطل في ماكينته انسحقت قدمه داخل الآلة مما تسبب في إصابته بالغرغرينا وبتر قدمه، وتفاقمت الأمور بعد ذلك حتى وصلت إلى الموت.
 
 
4- ألكسندر بجدنوف تجربة رائدة استبدال الدم
 
ولد عام 1873م، وهو طبيب روسى، عمل تجربة رائدة لاستبدال الدم بهدف تحسين القدرات الجسمية للإنسان واستعادة الشباب، وقد خضع هو نفسه لهذه التجربة وتحسنت قدرته وخاصة قدرته على النظر.
 
أسس معهد لنقل الدم يحمل اسمه وقرر بجدنوف فى عام 1928 وهو فى الخامسة والخمسين من عمره استبدال دم شاب بدمه، لكن يبدو أن العينة المنقولة كانت ملوثة فأصيب بالغيبوبة لمدة 15 يوما وتوفى بعدها.
 
 5- هوراس هانلى مخترع الغواصة اليدوية
 ولد عام 1832م، كان يعمل مهندسا لماكينات الغواصات وتميز بمهارته الشديدة، تمكن هانلى من ابتكار أول غواصة يدوية فى التاريخ فى عام 1863م، أثناء مصاحبته لفريق العمل لتجربة الغواصة والتدريب عليها، تعرض هو وفريقه للغرق تم تسمية الغواصة باسمه CSS H.L. Hunley submarine تكريما له.
 
6- توماس ميدجلى جى آر  صاحب الرصاص القاتل
 صيدلي أمريكي، يطلق عليه بأنه الرجل الذي دمر اختراعه، فهو صاحب فكرة إضافة رابع إيثيل الرصاص إلى البنزين لتحسين أداء محركات السيارات، وكان لاختراعه دور كبير في تلوث الهواء حيث إن اختراعه زاد من نسبة الرصاص في الهواء بنسبة 500%.
 
تدهورت صحة “ميدجلى” بسبب استنشاق كمية هائلة من الرصاص، خاصة بسبب إصابته بشلل الأطفال، فقام عام 1944م، باختراع جهاز يعتمد على الحبال والبكرات لمساعدته على القيام من السرير، وفى أحد الأيام تشابكت الحبال وخنقته ومات عن عمر يناهز55 عاما.
 
7- مارى كورى مكتشفة أشعة الراديوم
 عالمة فيزياء وكيمياء ورائدة علم الإشعاع وكانت أول من حصل على جائزتي نوبل في العالم، حيث حصلت على الأولى مناصفة مع زوجها العالم “هنرى بيريكل” فى مجال الفيزياء واكتشاف عنصري البولونيوم والراديوم، وكرمت بإطلاق اسم كورى على قياس النشاط الإشعاعي، وأخرى في مجال الكيمياء، لقيت حتفها في 4 يوليو عام 1934 على إثر إصابتها بمرض فقر الدم اللاتجانسى الناتج عن تعرضها لجرعات هائلة من إشعاعات الراديوم الذي اكتشفته والجدير بالذكر أنه قبل هذه الحادثة لم يكن يدرك العلماء أن الإشعاع له تأثير مضر قد يؤدى للوفاة.
 
8- هنرى وينستلى مؤسس منارات السفن
 مهندس بريطاني يعد أول من شيد منارة لهداية السفن في الجزر البريطانية، وكان واثقا بقوة تصميمه، لذلك قرر اختبار المنارة خلال أسوأ عاصفة تشهدها بريطانيا عام 1703م، لكن المنارة لم تصمد للعاصفة وانهارت عليه فقتلته وخمسة من مساعديه في الحال.
 
9- توماس باريو مخترع سيارة السباق
 مهندس وقائد سيارات السباق المشهور الذي كان يحلم دائما بقيادة السيارة بسرعة فائقة ليحطم الرقم القياسي للسرعة، واخترع سيارته الخاصة التي مكنته من القيادة بسرعة خرافية في ذلك الوقت وهى 270 كيلو مترا في الساعة، وفى عام 1927 أثناء محاولته لتحطيم الرقم القياسي انقلبت سيارته ومات.
 
10- هارى داجليان ولويس سلوتين مخترعا القنبلة الذرية
كان يعمل كل من هاريداجليان، الأمريكي، ولويس سلوتين، الكندي، بمجال الفيزياء، وكانا يعملان على تطوير ابتكار قنبلة ذرية، ليلقى كل منهما مصرعه أثناء العمل على تطوير هذه الفكرة ففي عام 1945، توفى داجليان إثر انفجار القنبلة أثناء إجراء بعض التجارب عليها في مختبره، حيث أصيب بتسمم إشعاعي ليتوفى بعد 25 يوماً فقط، وهى الطريقة نفسها التي مات بها سلوتين، ولكن بعد 9 أيام فقط من التسمم الإشعاعي عام 1946م.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة