أخبار

قلب الرجل يشيخ بطريقة مختلفة عن قلب المرأة

أظهرت دراسة جديدة نُشرت نتائجها في مجلة “راديولوجي” الأميركية أن قلب الرجل يشيخ بطريقة مختلفة عن قلب المرأة.
 
ولا تتضح أسباب الاختلاف في هذا الإطار، لكنها تلقي الضوء حول الأشكال المختلفة لقصور القلب لدى الجنسين، ويمكن أن تؤدي إلى تطوير علاجات هادفة أكثر.
 
وقال أستاذ التصوير بالأشعة في جامعة “جونز هوبكنز” والمشرف الرئيس على الدراسة غواو ليما: “نتائجنا دليل واضح على الفكرة التي تقول أن الأمراض القلبية  تكون ناجمة عن أسباب مختلفة لدى الرجال والنساء، الأمر الذي يتطلب علاجات مختلفة”.
 
وشملت الدراسة تحليل صور بالرنين المغناطيسي لقلب حوالي ثلاثة آلاف بالغ بين سن 54 و64 لا يعانون من أي مرض قلبي؛ وتمت متابعة هؤلاء الأشخاص لمدة عشر سنوات، وأجرى بعد ذلك الباحثون صورة بالرنين المغناطيسي لهم للحصول على صورة للقلب بالأبعاد الثلاثة؛ وتبين لدى الجنسين أن البطين الأيسر الذي يمتلئ دماً مصحوباً بالأوكسجين قبل أن يضخه إلى بقية أعضاء الجسم، يتقلص مع التقدم في السن. ويؤدي ذلك إلى تراجع كمية الدم المصحوب بالأوكسجين الذي يدخل إلى القلب ويرسل مجدداً إلى الجسم.
 
ولدى الرجال، أظهرت الدراسة أن العضلة المحيطة بالبطين تكبر وتزيد سماكتها مع التقدم في السن فيما تميل لدى النساء إلى التقلص. وتؤدي زيادة سماكة العضلة وتراجع حجم البطين الأيسر إلى ارتفاع في احتمال حصول قصور في القلب.
 
إلا أن نتائج الدراسة تشير إلى أن هذه الظاهرة تتطور بطريقة مختلفة لدى النساء منها عند الرجال على ما قال الباحثون. ومن أجل خفض هذا الخطر يصف أطباء القلب أدوية تؤدي إلى خفض سماكة عضلة القلب وزيادة قدرتها.
 
إلا أن هذه الدراسة من خلال إظهارها تقلص عضلة القلب لدى النساء، تدفع إلى الاعتقاد أن قصور القلب لا يعود إلى الأسباب نفسها لدى الجنسين.
 
وقصور القلب مرض يطاول أكثر من خمسة ملايين أميركي، وينعكس تراجعاً تدريجياً في عضلة القلب وقدرتها على ضخ الدم.
 
وأظهرت الدراسة أيضاً أنه خلال عشر سنوات زاد وزن البطين الأيسر ثمانية غرامات في شكل وسطي لدى الرجال وتراجع 1.6 غرام لدى النساء. وتراجعت قدرة ملء البطين وهو الجزء الرئيس في القلب لدى الجنسين، لكن في شكل أسرع لدى النساء. وحصلت هذه الفوارق في الحجم والكتلة والقدرة على ضخ الدم بغض النظر عن عوامل الخطر الأخرى المعروفة التي تؤثر في حجم عضلة القلب وأدائها مثل الوزن الزائد وضغط الدم والكوليستيرول والتدخين أو عدم ممارسة الرياضة.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة