أخبارافريقيا

كابيلا ينوي العودة للحكم بعد أن منعه الدستور من الترشح

قال رئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا، في حديث مع الصحافة أمس الأحد، إنه لا يستبعد الترشح لولاية رئاسية ثالثة في انتخابات 2023، وهو الذي منعه دستور البلاد من الترشح للانتخابات الرئاسية التي سيتشهدها الكونغو يوم 23 ديسمبر الجاري.

كابيلا أكد أنه يعتزم الاستمرار في الحياة السياسية بعد أن يتنحى عن السلطة عقب الانتخابات الرئاسية المقبلة، من دون أن يفصح عن طبيعة ممارسته المقبلة للسياسة ولا من أي موقع.

وكانت المعارضة في الكونغو قد تظاهرت بقوة خلال السنوات الماضية، وأرغمت كابيلا على التراجع عن خرق الدستور وألغى مساعيه للبقاء في السلطة، رغم تأجيله للانتخابات الرئاسية.

وتدخل المعارضة الكونغولية هذه الانتخابات برمشح موحد، سعياً نحو إحداث التغيير وهزيمة المرشح الذي اختاره كابيلا لخلافته في السلطة، وهو وزير الداخلية السابق إيمانويل رامزاني شادري.

وتخشى المعارضة أن يبقى كابيلا هو الممسك بزمام الأمور في البلاد، ويستمر في السيطرة على الحكم من خلال حلفائه.

وكان كابيلا في حديثه مع الصحفيين أمس الأحد قد أكد أنه « حقق الكثير من الإنجازات من أهمها إعادة توحيد البلاد وإعادة وضعها على المسار الصحيح »، ولكنه أضاف: « ما زال هناك الكثير للقيام به ».

وأكد كابيلا أنه يريد أن تكون الانتخابات الرئاسية التي أجلت أكثر من مرة، قريبة من « الشفافية التامة » بالرغم من المخاوف في البلاد وخارجها حول التنظيم وإمكانية التزوير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة