تقارير

كتيبة “أنصار الشريعة”.. مشروع جهادي جديد يقوده “صاحب اللحية الحمراء”

كتيبة
كان العشرات من سيارات “اللاندكروزر” العابرة للصحراء والمدججة بالأسلحة الثقيلة، تتجمع في العمق الصحراوي على بعد سبعين كيلومتراً إلى الشمال من مدينة تينبكتو، وذلك فيما يشبه الاستعراض العسكري احتفالاً بميلاد كتيبة جديدة تدعى “أنصار الشريعة” وتسعى للم شمل العرب في منطقة تتعقد المعادلة فيها يوماً بعد يوم.
فوق آليات الكتيبة الجديدة ترفرف رايات بيضاء كتبت عليها عبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، ويجلس شبان بزي نصف عسكري، وأحزمة الرصاص تحيط بخصورهم وصدورهم، فيما يقف أمير الكتيبة الجديدة، عمار ولد حماها المنحدر من قبائل البرابيش العربية، في وقفة شبه عسكرية واضعاً يده على خاصرته.
عرف ولد حماها بقدرته الكبيرة على جلب الانتباه إليه منذ بداية التمرد في شمال مالي، حيث لقبه البعض بـ”الرجل ذي اللحية الحمراء”، ووصفه آخرون بأنه “رجل الكاريزما القوية” نتيجة لحضوره اللافت ولغته الفرنسية “الحادة”، التي يتقنها أكثر من أي زعيم إسلامي آخر في الشمال المالي.

كتيبة
في الأيام الماضية قام ولد حماها بالإعلان عن تشكيل كتيبة جديدة تحمل اسم “أنصار الشريعة”، أراد لها أن تكون قطباً جديداً يحتضن أبناء قبائل البرابيش والعرب الذين “تقاعسوا عن الجهاد”، حسب تعبيره؛ فاختار لها علماً أبيض كتبت فيه عبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله”.
يصر لد حماها على أنه “لا فرق بين اللون الأبيض والأسود” وأن “أنصار الدين لا تختلف عن أنصار الشريعة، لأن الدين هو الشريعة”، قبل أن يؤكد في تقديمه للكتيبة أنهم “يعتبرون أنفسهم كتيبة من جماعة أنصار الدين”؛ وأنهم “كتيبة إسلامية شعبية إقليمية لتطبيق شرع الله في كل مالي”.
قادة أنصار الدين أفسحوا المجال للكتيبة التي تحمل هوية خاصة بوصفها “التنظيم الإسلامي العربي الوحيد” في منطقة تعددت فيها التنظيمات حسب تعدد الأعراق، حيث يشير ولد حماها إلى أنه أسس الكتيبة “غيرة على العرب والبرابيش الذين تجاوزهم إخوتهم من الطوارق الذين تعمقوا في الجهاد”.
استطاعت الكتيبة الجديدة أن تقنع أغلب عناصر الجبهة العربية الأزوادية، من القبائل العربية في تينبكتو، بالالتحاق بها بعد أن بقيت على هامش الصراع الدائر منذ عام، فيما حظيت بدعم العرب الموجودين في منطقة غاوه.
ولد حماها نفى أن يكون تشكيل الكتيبة الجديدة قد لاقى أي معارضة في الأوساط الجهادية أو القبلية أو الشعبية، مشيراً في حديثه عن العلاقة مع جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا التي تتمركز في مدينة غاوه، إلى وجود “بعض الحساسيات والغيرة بين السكان”، خاصة وأن أغلب مقاتلي الكتيبة الجديدة ينحدرون من تينبكتو.
يظل البعد الجغرافي حاضراً بقوة في تشكيل الكتيبة الجديدة، إضافة إلى البعد العرقي، وهو ما حاول أميرها نفيه حين قال “إن الباب مفتوح لكل المسلمين من عرب وعجم وسونغاي، وليس محصورا على سكان تينبكتو”، قبل أن يؤكد أن بعض قبائل السونغاي الموجودة على نهر النيجر قررت التطوع والانضمام للكتيبة الجديدة.
تصرفات الرجل ذات الصبغة العسكرية تؤكد أنه خرج من جلباب الداعية الذي كان يرتديه قبل أن يعتنق الفكر السلفي الجهادي؛ وهو ما بدا جلياً حين بدأ يسترجع مسيرته مؤكداً أنه كان ناشطاً في جماعة الدعوة والتبليغ لينتقل بعد ذلك إلى ما وصفه بـ”مرحلة السيف” مع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وكتيبة الملثمين ثم تنظيم التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا فحركة أنصار الدين.
رحلة مثيرة قال الرجل إنها لم تكن بسبب “سخط” جعله ينسحب من هذه الجماعات التي يعتقد أن هدفها واحد هو “العقيدة السليمة ورفع راية الجهاد”، فيما يتذكر الجميع ما أثاره الرجل بتصريحاته لوسائل الإعلام من غضب بعض هذه الجماعات الجهادية.

كتيبة
كان الرجل يقف باعتزاز أمام كتيبته بعدتها وعتادها، يحاول إظهار ما تمكن من البشاشة غير أن علامات الإعياء والتعب كانت بادية على محياه، وهو تعب تفسره أسابيع من السفر لضم ما أمكن من القبائل العربية؛ أسفار انتهت بضيافة أحد وجهاء هذه القبائل عند بئر تبعد 70 كيلومتراً إلى الشمال من تينبكتو.
كانت طلائع “أنصار الشريعة” قد بدأت مساء أمس الأربعاء في الوصول إلى مشارف تينبكتو، حيث حظيت باستقبال حار من طرف قادة أنصار الدين المسيطرين على المدينة، والذين رافقوا ولد حماها وكتيبته عبر الشوارع إلى مكان أعد مسبقاً لتمركزهم، وسط متابعة السكان للمشهد الذي غلب عليه الطابع الاحتفالي ليصبح أنصار الشريعة جزءا من فسيفساء التنظيمات التي تسيطر علي الشمال المالي.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة