الساحل

كتيبة صلاح الدين تنشق عن التوحيد والجهاد وتنضم لأنصار الدين

كتيبة صلاح الدين تنشق عن التوحيد والجهاد وتنضم لأنصار الدين
أعلنت كتيبة صلاح الدين انشقاقها عن حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، وقامت صباح اليوم الأربعاء بمدينة تينبكتو بمبايعة إياد أغ غالي، أمير جماعة أنصار الدين الإسلامية التي تسيطر على مناطق واسعة في شمال مالي.
مجلس الشورى في الكتيبة المنشقة، والذي اخذ القرار بمبايعة زعيم أنصار الدين، يتزعمه سلطان ولد بادي المكنى بأبي علي والمنحدر من منطقة تيلمسي من ولاية كيدال، أقصى الشمال المالي.
وكان رتل عسكري كبير تابع للكتيبة قد وصل مساء أمس الثلاثاء إلى تينبكتو، قادما من الجهة الغربية قبيل صلاة المغرب.
وقال سنده ولد بوعمامه التنبكتي، في تصريح لصحراء ميديا، إن :أنصار الدين بذلت جهداً كبيراً من أجل توحيد صف المجاهدين” في منطقة أزواد، مشيراً إلى أن هذه الجهود “استمرت لعدة أشهر وشاركت فيها مجموعات من بينها أعضاء مجلس شورى كتيبة صلاح الدين، وأسفرت عن اتفاق بين جماعة أنصار الدين وكتيبة صلاح الدين”.
وأضاف الناطق الرسمي باسم أنصار الدين إن “الاتفاق يقضي بأن تدخل هذه الكتيبة في وحدة شاملة مع جماعة أنصار الدين، وقد أعطى كافة أعضاء المجلس الشورى للكتيبة بيعتهم للشيخ أبو الفضل (إياد أغ غالي)”.
وأشار ولد بوعمامه إلى أن معظم أفراد كتيبة صلاح الدين ينحدرون من ولاية غاوه وبعض المناطق التابعة لولاية كيدال.
كما تعتبر كتيبة صلاح الدين واحدة من الكتائب المؤسسة لحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا التي انشقت منذ أكثر من عام عن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وتسيطر منذ أشهر على مدينة غاوه، أكبر مدن الشمال المالي.
وتضم التوحيد والجهاد كتيبتين هما: كتيبة أسامة بن لادن التي يتزعمها أبو الوليد الصحراوي، رئيس مجلس شورى حركة التوحيد والجهاد، إضافة إلى كتيبة صلاح الدين المنشقة.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة