الرأي

كلمة في حق دولة قطر/ الشيعة الشيخ العروسي منصور

كلمة في حق دولة قطر/ الشيعة الشيخ العروسي منصور

تستحق دولة قطر- أميرا وحكومة وشعبا- الشكر والامتنان من كل عربي أصيل غيور على مستقبل وتطور هذه الامة المجيدة.

قطر التي بذلت وتبذل في هذه الأيام ومنذ وقت قصارى جهدها المضاعف من أجل هذا الهدف الذي ذكرناه وهو تطور، ومستقبل هذه الامة، وتتحمل قطر العتاب واللوم بل الاذى من الاصدقاء قبل الاعداء، لا لشيء إلا لأنها وقفت بصمود وشموخ الى جانب حرية الشعوب العربية.

وناصرتها في معاركها مع حكامها الطغاة المستبدين، لاستراداد سيادتها وانسانيتها.

فتراها تؤازر الشعوب العربية المنتفضة في وجه القهر والاستبداد وما من حافز ولا محرك يحمل هذه الدولة العظيمة في دورها وعطائها الصغيرة في مساحتها وحجمها ، الا الشعور بكامل المسؤولية تجاه إخوة الدم والعقيدة، وقد يأتي يوم يتذكر فيه الانسان العربي الدور المشرف والنبيل لقطر، في غزة بفلسطين ووقوفها الى جانب الانسانية المعذبة في هذا البلد الحبيب الذي يتعرض لابشع صنوف القهر والاضطهاد من العدو الإسرائيلي الغاشم حيث عبأت قطر كل جهودها لوقف العدوان وإنقاذ أرواح الأبرياء في غزة المنكوبة أيام سعى الرئيس المصري المخلوع إلى افشال مؤتمر غزة وإفراغه من محتواه.

وما كان لقطر أن تلعب هذا الدور الرائد والمتميز لولا حصافة رأي أميرها العظيم وبراعته الفكرية والسياسية وبعد نظره ورجاحة عقله وكذلك طاقم الحكم الذي يشاركه هذا الدور ويصدر عن رأيه فيه، لقد تميز هذا الأمير بقدرته الفذة على قراءة الواقع واستشراف المستقبل بكل أبعاده ، كما امتاز بنهوضه بعبء المسؤولية التاريخية تجاه امته الحبيبة، ولا غرابة في أن تقوم قطر بهذا الدور في ظل حكمة هذا الامير العظيم، فقد عهدنا قطر في عهده سباقة إلى احتضان المضطهدين وإيواء المقهورين والمطاردين من طرف أنظمة الشمولية الفاسدة والاستبدادية.

لقد رفع هذا الامير العظيم إسم قطر إلى مصاف الدول الفاعلة والمؤثرة في المجتمع الدولي، بحيث اصبحت بلاده لا عبا كبيرا في صنع السياسة الدولية إلى جانب القوة العظمى. ويتجلى الدور العربي المشرف لقطر بالتوسط في كبريات المشاكل بتقريب وجهات نظر الاخوة الاشقاء في دارفور وجنوب السودان وفي اعمارها لجنوب لبنان الذي دمرته آلة الموت الاسرائيلية ، بالإضافة إلى مساعي قطر في كثير من القضايا العالمية، وحضورها المؤثر في المحافل الدولية وتخفيف التوتر في بؤر الخلافات الدولية.

ولعل مساعيها في العراق والملف النووي الإيراني ، والخلافات السياسية في لبنان،و الحرب الاهلية في اليمن والسودان والصومال ووقوفها دائما وأبدا في الصف الأمامي إلى جانب المقاومة الفلسطينية ستذكر وتشكر ممن لم يعم الحقد والكراهية قلوبهم .

ولا يمكن لمن يعدد مناقب قطر ان يتجاهل الدور الرائد والمحوري لقناة الجزيرة الفضائية ذائعة الصيت ، وما قامت به من جهاد في نشر الوعي العربي ، ومواجهة رواسب التخلف والاستبداد والظلم ، وفضح المخططات الرامية الى تمزيق الأمة وضعافها وشل قدراتها الى غير ذلك من الادوار المشرفة.

إننا ونحن نتابع الحملات المسعورة التي تسعى يائسة إلى تشويه صورة قطر، والنيل من أميرها العظيم الفخيم، لا يمكن إلا أن نسجل شهادة حق وإنصاف في هذا الرجل وفي هذا القطر الحبيب.

إنه بحق رجل من عظماء هذه الأمة الذين سوف يسجل التاريخ أسماءهم باحرف من نور على صفحات الخلود وبكل فخر واعتزاز، فإننا نثمن جهود هذا الامير وننوه بمساعيه العظيمة وجهاده الصبور من اجل ايجاد موقع مشرف لأمته في سجل التاريخ ، واننا لندين بشدة الهجمة الظالمة التي تستهدف دولة قطر والتي تدار في أقبية مظلمة وفي أوكار اجنبية معادية.

ومما يحملنا على الزهو والافتخار بمواقف قطر العظيمة والمشرفة كوننا على يقين من انها ليست نابعة عن فكر الربح والخسارة ولا عن دوافع المصالح الذاتية الضيقة ، ولا المطامع الرخيصة ، التي تسعى من أجلها بعض الجهات الاجنبية للاهثة وراء الربح والكسب على حساب شعوبنا وأمتنا.

وإننا لنهيب بنخبة أبناء هذه الامة وبالاخص الصالحين الأتقياء من علمائها وأوليائها الى رفع أكف الضراعة والابتهال بالدعوات الصادقة إلى الباري عز وجل راجين منه أن يحفظ الامير حمد ودولة قطر وان ينعم على “قطر” باليُمن والامن والرخاء والرفاهية والاستقرار في ظل القيادة الرشيدة والحكيمة لسمو الأمير الشيخ حمد بين خليفةآل ثاني.حتى تستكمل المشوار، إنه على ذلك لقدير.

فتحية شكر واعتزاز وتقدير نسجلها هنا أمانة للتاريخ وبكل حب وإخلاص لقطر أميرا وحكومة وشعبا.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة