الساحل

“كيتا” يتحدث عن دور لعبته القاعدة في أحداث كيدال

كشف الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا، مساء أمس الاثنين، عن وجود ارتباط بين الحركات الأزوادية المسلحة وما سماه “الإرهاب الدولي”، إبان المواجهات التي شهدتها مدينة كيدال في شمال مالي، يوم السبت الماضي وخلفت العديد من الضحايا.

وفي خطاب إلى الأمة أكد الرئيس كيتا أن وجود عناصر من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وأنصار الدين؛ خلال القتال؛ إلى جانب مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد، “يثبت الترابط بين المتمرديين والإرهابيين”، على حد تعبير كيتا.

وأوضح، في الخطاب الذي بث، الليلة الماضية عبر التلفزيون الرسمي المالي، أن المؤشر الأقوى لهذا الترابط كان الأسلوب العملياتي للمهاجمين الذين قاموا بخطف رهائن، وبعمليات قتل جماعية، على حد وصفه.

وخلال زيارة كان يؤديها الوزير الأول المالي، موسى مارا؛ السبت لكيدال؛ اندلع قتال عنيف بين القوات المكلفة بأمنه ومسلحين؛ أسفر عن 36 قتيلا و87 جريحا، وفق الحصيلة الرسمية.

وقدم الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا تطميناته بأن “تلك الجرائم لن تبقى بلا عقاب”؛ كما بين أن أحداث كيدال المأساوية لن تثنيه عن سعيه من أجل السلام والتنمية في مالي.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة