محليات

كيفه: الكشف عن اختلاسات من (صوملك)

كشفت مصادر قريبة من التحقيق في عمليات اختلاس في حسابات فرع الشركة الموريتانية للكهرباء (صوملك) بمدينة كيفه، الطريقة التي كان محاسب الفرع يخفي بها آثار عملية الاختلاس.

وقالت المصادر إن عمليات الاختلاس التي تورط فيها محاسب الفرع الموقوف حالياً لدى الأمن، بدأت منذ عام 2010، واكتشفت الأسبوع الماضي من طرف بعثة تفتيش أوفدتها محكمة الحسابات إلى المدينة.

وكانت البعثة قد اكتشفت فوارق شاسعة ما بين مداخيل فرع الشركة والأرصدة التي تملكها في حسابها البنكي، ما جعلها تعمق التحقيق وتكتشف عمليات الاختلاس.

وبحسب ما قادت إليه التحقيقات فإن المحاسب الذي أوقف على خلفية شكوى لدى وكيل الجمهورية مقدمة من طرف الشركة، كان يوزع مداخيل الشركة إلى أربعة حصص.

الحصة الأولى من المداخيل يحتفظ بها لنفسه، فيما يودع الحصة الثانية في حساب الشركة لدى بنك (BCI)، أما الحصة الثالثة فيودعها في حساب لدى نفس البنك مفتوح على اسم فندق بمدينة ألاك يملكه مسؤول رفيع في شركة (صوملك) وتبلغ هذه الحصة 64 مليون أوقية.

أما الحصة الرابعة والأخيرة فيودعها لدى محل لصرف العملات في أحد أسواق مدينة كيفه، وتجاوزت هذه الحصة مبلغ 40 مليون أوقية.

وكانت محكمة الحسابات قد اكتشفت اختفاء مبالغ لدى تفتيش المحاسبة المركزية في الشركة، فأوفدت بعثات تفتيش إلى عدد من المدن داخل البلاد للتحقيق في أسباب اختفاء المبالغ.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة