أخبار

لجنة الانتخابات تعرض تطبيقات وتجهيزات أمام الصحافة

عرضت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في موريتانيا، مساء اليوم السبت، عدداً من التجهيزات والتقنيات الجديدة التي ستستخدم في الانتخابات الرئاسية المقبلة، أمام مجموعة من الصحفيين، بمناسبة اليوم العالمي للصحافة الذي يوافق الثالث من شهر مايو من كل عام.

وحضر العرض رئيس اللجنة محمد فال ولد بلال وأعضاء لجنة الحكماء التي تتولى تسيير اللجنة، بالإضافة إلى عشرات الصحفيين المحليين والمراسلين الدوليين.

وقال ولد بلال في كلمة بالمناسبة: « نشعر بعدم إنصافنا، ونشعر في حالات عديدة بأن هنالك من ينظر إلينا كمن لا يعرفنا ولا يعرف حقيقة ما يجري في هذه اللجنة، ولذا أردنا أن نفتحها أمامكم وستبقى مفتوحة أمامكم وأمام الجميع ».

وأضاف ولد بلال: « لا هدف لنا سوى إتقان مهمتنا، وللتذكير فقد أقسمنا عليها »، قبل أن يقول مخاطباً الصحفيين: « أدعوكم وأنتم شركاء في العملية الانتخابية إلى توخي الحقيقة فيما تنشرون، وإلى العدل والبحث عن الأخبار الصحيحة من مصادرها الصحيحة، وأطلب منكم ألا تطغوا في الميزان، وأن تزنوا بالقسط ولا تخسروا الميزان ».

وطلب رئيس لجنة الانتخابات من الصحفيين الموريتانيين « الاعتدال »، وقال مخاطباً إياهم: « لا تحملوا اللجنة ما لا تحتمل، ولا تعطوها ما لا تستحق، وابحثوا عن حقائق الأمور وعما يجري، وستجدون أمامكم إدارة مستعدة للتواصل معكم وللرد على كل الأسئلة التي تطرحونها حول عمل اللجنة ».

وقال ولد بلال في حديثه مع الصحفيين: « نحن وأنتم على ركب واحد، وهدفنا واحد هو إنجاح هذه الانتخابات، أما التهويل والتضخيم وتسميم الأجواء وشحنها فهي أمور غير مسؤولة، فالمصلحة الوطنية تقتضي نقل الواقع كما هو ».

وخلص ولد بلال إلى التأكيد على أن لجنة الانتخابات « لا تنحاز لأي طرف كان، ولا تنتمي لأي شيء سوى القانون وواجبها الوطني وما أقسمت عليه أمام الله ثم أمام الشعب وأمام القضاء ممثلاً في المجلس الدستوري، لا علاقة لنا بغير هذا ولا نتلقى من غير هذا أي شيء ».

ولكن ولد بلال اعترف بارتكاب أخطاء خلال تنظيم الانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية الأخيرة، وقال: « الانتخابات الماضية كانت فيها أخطاء، والعمل الإنساني معرض للأخطاء، ولكنها على العموم كانت تسير وفق المتاح على نحو مقبول ».

وأكد أن تجربتهم في الانتخابات الماضية مكنتهم من استخلاص « دروس مهمة جداً، وقد رأيتم كل ما طرأ من آليات ومعدات وتطبيقات، سوف تحسن من أدائنا في الانتخابات القادمة »، وفق تعبيره.

وعرضت اللجنة أمام الصحفيين تطبيقات إلكترونية، أولها تستخدمه اللجنة في الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي، والثاني يمكن المواطن الموريتاني من معرفة مكتب تصويته وبيانات تسجيله على اللائحة الانتخابية، والتطبيق الثالث يمكن اللجنة من معالجة نتائج الانتخابات.

كما عرضت خوادم وتجهيزات مكتبية، قال رئيس اللجنة إن أغلبها تم الحصول كمساعدة من برنامج الأمم المتحدة للإنماء، وبعضها اقتنته اللجنة بموجب صفقات داخلية.

اظهر المزيد

الشيخ محمد حرمه

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى