أخبار

لقاء الحكومة والمنتدى يثير استياء النظام والمعاهدة

تستعد الحكومة الموريتانية يوم غد الخميس لاستقبال وفد يمثل المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض، في إطار التحضير لحوار سياسي ينهي حالة القطيعة بين الطرفين.

وبحسب ما أكدته مصادر صحراء ميديا فإن اللقاء ستمثل فيه الحكومة عن طريق الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية مولاي ولد محمد لقظف ورئيس الحزب الحاكم سيدي محمد ولد محم، فيما سيمثل المنتدى بوفد يقوده رئيس القطب السياسي محفوظ ولد بتاح وبعضوية رؤساء بقية الأقطاب.

وأضافت نفس المصادر أن مستوى تمثيل المنتدى في الاجتماع أثار “عدم ارتياح” في أوساط الحكومة والنظام، نظراً إلى مستوى تمثيل الحكومة “الرفيع” بوزير ورئيس حزب.

كتلة المعاهدة من أجل التناوب السلمي على السلطة غير مرتاحة لتغييبها عن الاجتماع، مشيرة إلى أن الكتلة التي توصف دوماً بالقريبة من النظام “لم تتلق أي دعوة للمشاركة في الاجتماع”.

ونُقل عن قياديين في المعاهدة قولهم إن “هنالك جهات نافذة تسعى إلى تغييب المعاهدة رغم أن الحوار الذي يحضر له انطلق بمبادرة من مسعود ولد بلخير”، الرئيس الدوري للمعاهدة.

من جهة أخرى يواجه الحوار عراقيل كثيرة خاصة بعد حالة التصعيد الكلامي بين النظام ومنتدى المعارضة، حيث رفض الرئيس في مؤتمره الصحفي الأخير أي شروط مسبقة يتقدم بها المنتدى، فيما اتهمت قيادات في المنتدى النظام بعد الجدية في الحوار خلال مسيرة نظمها المنتدى أمس.

ويعد اللقاء الذي يحضر له يوم غد الخميس بقصر المؤتمرات، هو أول اتصال مباشر بين الحكومة والمنتدى يتم الإعلان عنه، حيث فضل الطرفان في الآونة الأخيرة اللجوء للقاءات تتم بعيداً عن أعين الإعلام وفي سرية تامة.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة