مجتمع

ليالي رمضان.. أماسي صوفية تمزج بين الشعر والفن

انطلقت الليلة البارحة أماسي رمضانية هي الأولى من نوعها في العاصمة نواكشوط، كانت الأمسية الأولى تحت عنوان “مسالك العارفين” أنعشتها الفنانة الموريتانية المعلومة منت الميداح، وعدد من الشعراء في مقدمتهم إبراهيم ود عبد الله وجاكيتي الشيخ سك.

الأمسية التي أقيمت بمقر نقابة الصحفيين الموريتانية كانت منظمة بالتعاون ما بين النقابة والشبكة الوطنية للتنمية الثقافية، وذلك ضمن برنامج ثقافي خاص لإحياء ليالي رمضان.

وشهدت الأمسية حضوراً رمسياً تمثل في رئيسة المجموعة الحضرية اماتي منت حمادي، التي أثنت على الفكرة وتعهدت بمواكبة مثل هذا النوع من الأفكار لإحياء الدور الثقافي لمدينة نواكشوط، وخلق مساحات للإبداع في العاصمة.

ودعت منت حمادي إلى ضرورة العودة نحو الجذور والنهل من التراث الصوفي ومحبته الصادقة، بوصف ذلك شفاء كن جميع الأمراض التي قد يعاني منها أي مجتمع، وفق تعبيرها.

من جهة أخرى قال نقيب الصحفيين الموريتانيين أحمد سالم ولد المختار السالم إنهم اختاروا إحياء الليالي الرمضانية بالتصوف والفن والفكر والشعر من أجل كسر الرتابة المعهودة في الساحة الثقافية الراكدة.

وتميزت الأمسية بعرض إنشادي لقصيدة “المنفرجة” لشاعر الأندلس أبي الفضل التوزري المعروف بابن النحوي، وقد غنتها المعلومة منت الميداح مع حكاية وأداء الصحفي إبراهيم ولد عبد الله، والحام عرفات ولد الميداح.

ومن المنتظر أن تتواصل هذه الأماسي كل سبت طيلة شهر رمضان الكريم، حيث من المنتظر أن تستضيف فنانين وشعراء الأسبوع المقبل، تحت عنوان “طوق الياسمين”، حيث سيتم عرض قصيدة “صلاة ربي” للشيخ محمد اليدالي بأداء الفنانة منى بنت دندني، ولوليد ولد دندني.

هذا بالإضافة إلى وصلات في التوحيد وحب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وقراءات شعرية لأمير الشعراء محمد ولد الطالب، وشعراء آخرين.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة