أخبار

مؤسس فايسبوك يتبرع ب 45 مليار دولار للفقراء

أعلن مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ وزوجته التبرع بنسبة 99 % من الأسهم في موقع التواصل الاجتماعي للعمل الخيري، وذلك كهدية ولادة ابنتهما التي رزقا بها قبل أيام .

ونشر الزوجان رسالة عبر حساب زوكربيرغ  على فيسبوك، موجهة لابنتهما ماكس” التي ولدت الأسبوع الماضي ، ذكرا فيها أنهما يعتزمان التنازل عن 99 بالمئة من حصتهما .

وسبق لمشاهير آخرين  مثل “وارن بافيت” و”بيل وميليندا غيتس”، أن  أنشأوا مؤسسات خيرية وتعهدوا بالتبرع بثرواتهم للأعمال الخيرية.

 ونشر زوكربيرغ على صفحته في فيسبوك صورة عائلية مع زوجته “بريسيلا تشان” وابنتهما ماكس مع منشور بعنوان “رسالة لابنتنا”.

و تطرق زوكربيرغ  في الرسالة إلى قضايا تتعلق بالصحة والتعليم وإمكانية الوصول إلى الإنترنت، قبل أن تعلن “تشان زوكربيرج” مبادرة تهدف إلى “تحسين.
الإمكانيات البشرية وتعزيز المساواة”.

وقال زوكربيرغ (31 عامًا) و إنه يعتزم التبرع بنسبة 99 بالمئة من أسهمه في فيسبوك من أجل تحسين المبادرة التي تشكلت كشركة بمسؤولية محدودة يديرها مع زوجته .

 وذكر أن المبادرة ستبدأ بالتركيز على التعليم الشخصي وعلاج الأمراض والاتصال بالإنترنت وبناء المجتمع. وولدت “ماكس تشان زوكربيرغ” أوائل الأسبوع الماضي على الرغم من أن فيسبوك لم يحدد تاريخ ميلادها.

وتعهدت تشان وزوكربيرغ حتى الآن بالتبرع بمبلغ 1.6 مليار دولار لأعمال الخير، التي يقومان بها. وقاما بعدة تبرعات هذا العام بما في ذلك لمدارس عامة ولمبادرات لتحسين الوصول إلى الإنترنت، وتبرعا أيضا للمستشفى العام في سان فرانسيسكو حيث تعمل تشان طبيبة أطفال
الانترنت لفقراء أفريقيا

وكان زوكربيرغ أعلن الأسبوع الماضي أنه سيأخذ شهرين إجازة أبوة بعد ميلاد ابنته، كما تبعه بعد أيام إعلانه تطبيق القانون نفسه على موظفي الشركة أيضًا.

 ويعرف عن زوكربيرغ ميله إلى خدمة فقراء العالم من خلال تخصصه، حيث أعلن مؤخرًا نية الشركة إيصال خدمة الانترنت إلى معظم الدول الأفريقية الفقيرة كي يتاح لها مواكبة التطورات التكنولوجية أسوة بدول العالم المتقدم.

وأعلن في هذا الإطار عن شراكة مع يوتلسات الفرنسية لإطلاق القمر الصناعي الأول في 2016، وذلك بهدف ضم الدول الأفريقية إلى ركب الانترنت في العالم.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة