مجتمع

مالي: الرئيس بالوكالة يعلن رفضه لمقترح الانقلابيين من أجل الخروج من الأزمة السياسية

مالي: الرئيس بالوكالة يعلن رفضه لمقترح الانقلابيين من أجل الخروج من الأزمة السياسية

تراوري: ما تقدم به الانقلابيون مجرد اقتراح ولكنه ليس حلاً للأزمة

أعلن الرئيس المالي وكالة ديونكوندا تراوري رفضه المقترح الذي تقدم به الانقلابيون السابقون في مالي والذي يقترح تنظيم اتفاقية وطنية من أجل اختيار الرئيس الانتقالي، واعتبر تراوري أنها لا تضمن حلاً للخروج من الأزمة في مالي.

وقال تراوري يوم أمس الأربعاء خلال زيارة قصيرة قام لعاصمة ساحل العاج أبيدجان إن “ما تقدم به الانقلابيون السابقون هو مجرد اقتراح ولكنه ليس حلاً للأزمة”، وأضاف “على كل حال إنه ليس حلاً ينطلق من اتفاق الإطار الموقع في السادس من إبريل الماضي ما بين الانقلابيين والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا”، وفق تعبيره.

تراوري الذي كان يتحدث بعد إجرائه لمحادثات مع نظيره الإفواري الحسن واتارا، الرئيس الدوري للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، قال “أعتقد أنه بعد أربعين يوماً بالوكالة ينص عليها الدستور المالي، يجب على الإكواس والانقلابيون السابقون أن يضعوا أرضية صالحة لمقومات الانتقال”.

الرئيس وكالة ديونكوندا تراوري كان قد اجتمع يوم أمس الأربعاء مع الوزير الأول الشيخ موديبو ديارا، وزعيم الانقلابيين السابقين أمادو هايا سانوغو، وذلك من أجل الاتفاق حول الخطوط العريضة لاتفاقية تحدد الفترة الانتقالية واسم الرئيس الانتقالي.

وتشهد مالي خلافاً حاداً بشأن الفترة الانتقالية وذلك بعد انتهاء 40 يوماً ينص عليها الدستور يشرف فيها رئيس البرلمان على تنظيم انتخابات شفافة، فيما ترى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وجناحا مدنيا قويا في باماكو ضرورة أن يواصل الرئيس تراوري تسيير الفترة الانتقالية القادمة، وذلك ما يرفضه الانقلابيون السابقون مصرين على تولي زعيمهم زمام الأمور.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة