الساحل

مالي: الرئيس يطلب تدخل (الإيكواس)

مالي: الرئيس يطلب تدخل (الإيكواس)
توجه الرئيس المالي وكالة ديونكوندا تراوري بطلب رسمي إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) من أجل التدخل العسكري في مالي من أجل تحرير الشمال الذي تسيطر عليه جماعات إسلامية مسلحة منذ أزيد من خمسة أشهر.
وحسب ما أعلن عنه جان فليكس باغانو، ممثل فرنسا في منطقة الساحل بعيد لقائه يوم الأربعاء الماضي بالرئيس الإيفواري الحسن واتارا، فإن الرئيس المالي وكالة توجه بطلب رسمي إلى نظيره الإيفواري الذي يترأس (الإيكواس) يحث فيه على التدخل العسكري لتحرير شمال مالي.
وأشار هذا الطلب الرسمي المالي إلى أهمية التدخل العسكري من أجل “إعادة الاستقرار والتوازن الأمنيين إلى مالي واسترجاع منطقة الشمال التي وقعت في قبضة الجماعات الإسلامية المسلحة”.
فيما أشار المسؤول الفرنسي إلى أن دول التجمع الإقليمي “بصدد دراسة هذا الطلب والنظر في كيفية تطبيقه على الميدان”، فيما سبق لهذه للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا أن عبرت عن استعدادها لإرسال حوالي 3000 عسكري إلى شمال مالي لكن في إطار قرار أممي وبطلب رسمي من السلطات المالية.
من جهة أخرى تشهد الطبقة السياسية في مالي انقساما حول قرار الرئيس تراوري بطلب التدخل العسكري في شمال مالي من أجل تحريره، حيث رحب به في الجبهة من أجل الديمقراطية والجمهورية التي تضم حوالي أربعين حزبا سياسيا يعارض انقلاب 22 مارس الماضي الذي نفذه ضباط للإطاحة بنظام الرئيس المالي السابق أمادو توماني توري.
وكانت الجبهة قد أصدرت الثلاثاء الماضي بيانا تحث فيه الرئيس على توجيه الطلب للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، فيما أشار مسؤولون في الجبهة إلى ضرورة أن يتم التشاور بشأن الطلب من طرف الرئيس والوزير الأول والسلطات العسكرية.
منسقية المنظمات الوطنية بمالي، واحدة من أكثر التشكيلات السياسية المناهضة للتدخل العسكري في مالي من طرف المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، عبرت عن “اندهاشها” من الطلب، مشيرة إلى أن “رغبتها تتمثل في أن يستعد الجيش بشكل جيد ويحرر الشمال كما يجب أن يكون في الخطوط الأمامية بالجبهة”.
فيما عبر حزب التضامن الإفريقي للديمقراطية والاستقلال عن رفضه لأي تدخل عسكري للمجموعة الاقتصادية في الشمال المالي، بينما رفض حزب التجمع من أجل مالي أن يعلق على قرار الرئيس المالي وكالة، مشيراً إلى أهمية أن ينظر في الطلب من كافة جوانبه، وفق تعبيره.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة