الساحل

مالي تتلقى دعماً من البنك الدولي والولايات المتحدة

مالي تتلقى دعماً من البنك الدولي والولايات المتحدة
أعلن البنك الدولي، اليوم الخميس (20/06/2013)، منح قرض بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي، لصالح دولة مالي، من أجل مساعدتها على التعافي بأسرع ما يمكن من عدم الاستقرار والأزمة السياسية التي عاشها البلد منذ أكثر من عام.
واعتبر البنك الدولي أن هذا التمويل، الذي تمت المصادقة عليه يوم الثلاثاء الماضي (18/06/2013)، في واشنطن، سيمكن من تقديم دعم لحكومة مالي في جهودها الرامية إلى تقويم مؤسساتها بعد الأزمة السياسية التي بدأت السنة الماضية.
وأوضحت الهيئة المالية العالمية أن تلك الأزمة تسببت، ليس فقط في تقليص توفير الخدمات الأساسية وخفض العون الإنساني؛ وإنما دفعت أيضاً العديد من الناس إلى النزوح خارج مناطقهم ومجموعاتهم.
وكان البنك الدولي، الذي أوقف تعامله مع مالي، غداة انقلاب نفذه ضباط يوم 22 مارس 2012، قد استأنف هذا التعامل في مايو الماضي بتوقيع ثلاث اتفاقيات بقيمة إجمالية بلغت 66 مليار فرنك إفريقي.
وعلى صعيد آخر أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس (20/06/2013)، عن استعدادها لدعم الجهود الهادفة إلى “مراقبة” تنفيذ الاتفاق الموقع، مطلع الأسبوع الجاري، في بوركينا فاسو بين الحكومة الانتقالية في مالي وحركات الطوارق المسلحة التي تسيطر على منطقة كيدال، في أقصى شمال شرقي البلاد.
وقالت جين بساكا، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، في بيان أصدرته بواشنطن: “نحن نتلقى فرصة دعم الجهود الهادفة إلى مراقبة تنفيذ” الاتفاق، الذي ينص على وقف الأعمال العدائية، وعودة تدريجية للجيش إلى مدينة كيدال، إضافة إلى عملية أممية واسعة لنزع سلاح الجماعات المسلحة المسيطرة على كيدال.
واعتبرت المسؤولة الأمريكية أن الاتفاق يفسح المجال لمرحلة ثانية من التفاوض والحوار الجامع مع الحكومة المنتخبة لاحقا، سبيلاً إلى إرساء سلام دائم في الإقليم.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة