مجتمع

مالي: ضباط الصف يقتحمون مخازن الأسلحة بقاعدة كاتي ويشتبكون مع بقية عناصر الجيش

مالي: ضباط الصف يقتحمون مخازن الأسلحة بقاعدة كاتي ويشتبكون مع بقية عناصر الجيش

مصدر وزاري مالي ينفي لصحراء وصول “الجنود المتمردين” إلى مشارف القصر الرئاسي

قام جنود ماليون غاضبون بالتظاهر صباح اليوم الأربعاء وإطلاق أعيرة نارية في قاعدة (سونديتا كيتا) العسكرية الموجودة ببلدة كاتي التي تبعد 15 كلم عن العاصمة المالية باماكو، وكان الجنود الغاضبون يطالبون بتوفير السلاح لمواجهة المقاتلين الطوارق الذين يشنون هجمات بالشمال المالي.

وأفاد مراسل صحراء ميديا نقلا عن مصادر محلية إن ضباط الصف في الجيش المالي نظموا أنفسهم وقاموا بالسيطرة على مخازن السلاح في قاعدة كاتي العسكرية التي تعتبر أكبر قاعدة عسكرية في مالي، قبل أن يشرعوا في مظاهرة أدت إلى اشتباكات مع بقية عناصر الجيش المالي.

وكانت مصادر أخرى قد تحدثت عن وصول ضباط الصف الغاضبين إلى مشارف القصر الرئاسي في باماكو، وهو ما نفاه مصدر وزاري في اتصال مع صحراء ميديا مؤكدا أن الأوضاع طبيعية وأن مجلس الوزراء المالي يعقد اجتماعه الأسبوعي في ظروف اعتيادية، حسب تعبير المصدر.

وقالت وكالة فرانس برس إن لقاء جمع الجنود الماليين مع وزير الدفاع المالي صباح اليوم “خرج عن السيطرة” متسببا في غضب الجنود الذين كانوا يطالبون الوزير بتوفير السلاح لعناصر الجيش التي تواجه تمرد الطوارق منذ منتصف يناير الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة كاتي القريبة منت العاصمة باماكو كانت منذ أشهر مسرحا لمظاهرات عنيفة نظمها أهالي الجنود الذين طالبوا آنذاك بتوفير معلومات عن أبنائهم الموجودين في جبهات القتال، قبل أن يتوجهوا إلى القصر الرئاسي بباماكو.

وقد أدت تلك المظاهرات إلى موجة عنف واسعة استهدفت ذوي البشرة البيضاء من العرب والطوارق، حيث تم إتلاف الكثير من الممتلكات التابعة لرجال أعمال طوارق في العاصمة باماكو.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة