الساحل

مالي: قلق على صحة الرئيس المختفي منذ أسبوع

أثارت أخبار تداولتها الصحافة في مالي مخاوف المواطنين على صحة الرئيس إبراهيما ببكر كيتا، الذي يعود آخر ظهور رسمي له إلى يوم 21 يناير الجاري، حين استقبل عائلات مؤسسة لمدينة باماكو في إطار التعازي بعد الهجوم الدموي الذي استهدف معسكراً في مدينة غاو.
 
وقالت صحف محلية إن الرئيس يعاني من مشاكل صحية أدت إلى إدخاله العناية المركزة في أحد المستشفيات الفرنسية، وذلك بعد 9 أشهر فقط من وجوده في فرنسا لنفس الأسباب.
 
وقالت هذه الصحف إن تكرار الزيارات الطبية التي يقوم بها كيتا إلى فرنسا تثير مخاوف الماليين، خاصة بعد تقارير “غير مطمئنة” عن الصحة الرئيس، رغم التعتيم الرسمي على ذلك، وتشير نفس الصحف إلى أن الماليين “قلقون من الفراغ”.
 
إحدى الصحف المالية قالت إنها اتصلت بمصدر في رئاسة الجمهورية “كولوبا”، أكد لها أن الرئيس موجود في فرنسا لأسباب “صحية”، وتضيف هذه الصحيفة أن الرئاسة عادة لا تعلق على الوضع الصحي للرئيس إلا إذ كانت مكرهة على ذلك.
 
وتحدثت الصحف المالية عن عدم مشاركة الرئيس كيتا في القمة الأفريقية التي تنعقد يوم غد وبعد غد في أديس بابا، إذ ستمثل مالي من طرف رئيس الوزراء موديبو كيتا.
 
ويعد الرئيس إبراهيما ببكر كيتا من مواليد 29 يناير 1945، وقد وصل إلى الحكم في مالي عام 2013، بعد عقود من الانخراط في صفوف المعارضة، وخسارة 4 استحقاقات رئاسية.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة