مجتمع

مالي والجزائر ترغبان في الوصول إلى “حل دبلوماسي” لأزمة أزواد

مالي والجزائر ترغبان في الوصول إلى

الجزائر أضرحة تمبكتو “تخليداً واعترافاً من السكان المحليين للصالحين والعلماء الذين نشروا الإسلام في المنطقة”، وتندد بهدمها

أكد وزير الخارجية المالي ساديو لمين صو ونظيره الجزائري مراد مدلسي رغبة البلدين في الوصول إلى حل دبلوماسي من أجل تسوية الأزمة في مالي، معربين عن “التقاء في وجهات النظر بخصوص أهمية إيجاد حل سياسي يضمن الوحدة الوطنية للأراضي المالية”.

الوزير الخارجية المالي زار العاصمة الجزائرية يوم الأحد حيث أجرى محادثات ثنائية يوم أمس الاثنين مع نظيره الجزائري بخصوص الأوضاع في شمال مالي الذي تسيطر عليه مجموعات مسلحة من الحركة الوطنية لتحرير أزواد وحركة أنصار الدين وبعض المجموعات الجهادية منذ مارس الماضي.

في سياق متصل أعلنت الجزائر إدانتها لهدم سبعة أضرحة مصنفة من التراث العالمي بمدينة تمبكتو على يد حركة أنصار الدين، معتبرة أن هذه الأضرحة “تشكل تخليداً واعترافاً من السكان المحليين للصالحين والعلماء الذين شاركوا في نشر الإسلام وقيم التسامح في المنطقة”، على حد تعبير الناطق الرسمي باسم الخارجية الجزائرية.

وكانت حركة أنصار الدين الإسلامية المسلحة قد شرعت منذ يوم السبت الماضي في عمليات تسوية للقبور في مدينة تمبكتو، معتبرة أن ذلك يدخل في إطار “محاربة البدع وتغيير المنكر المتمثل في تعظيم العامة والبسطاء لهذه القبور إلى درجة عبادة أصحابها”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة