الساحل

مانويل فالس يتفقد قوات بلاده في تشاد والنيجر

يزور الوزير الاول الفرنسي مانويل فالس نهاية الاسبوع تشاد ثم النيجر لتفقد القوات الفرنسية المنتشرة في هذين البلدين، وفق ما اعلن مكتبه، وذلك في أول زيارة رسمية يقوم بها فالس خارج اوروبا منذ تعيينه نهاية مارس الماضي، وسيرافقه في زيارة تشاد وزير الدفاع جان ايف لودريان.

ويتوقع ان يلتقي فالس الرئيسين التشادي ادريس ديبي والنيجري محمدو يوسفو.

وبعد وصوله مساء الجمعة الى نجامينا سيبدأ فالس السبت زيارته الى العاصمة التشادية التي تؤوي قاعدة فرنسية كبيرة تلعب دورا حاسما في العمليات العسكرية في منطقة الساحل وافريقيا الوسطى.

وتقع القاعدة ايضا قرب المنطقة التي تنشط فيها جماعة بوكو حرام الاسلامية في نيجيريا.

وسيواصل رئيس الوزراء الفرنسي بعد ذلك جولته صباح الاحد الى النيجر حيث يلتقي في نيامي ايضا جنودا فرنسيين ينفذون عمليات في الخارج والذين سيعرب لهم بالمناسبة عن دعم الحكومة.

وافاد مصدر دبلوماسي ان زيارة مانويل فالس لن تكون فرصة لكشف عديد القوات الفرنسية المنتشرة هناك، في حين تتحدث الصحافة الفرنسية عن احتمال تعزيزها في اطار عملية برخان في منطقة الساحل والصحراء.

وفي سياق عملية سرفال التي نفذتها القوات الفرنسية في مالي، تقوم فرنسا بعملية برخان مع خمسة بلدان من منطقة الساحل وهي موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد، والتي تغطي مساحة اكثر من خمسة ملايين كلم مربع، اي تسعة اضعاف مساحة فرنسا، وقد انطلقت العملية في اغسطس الماضي ويشارك فيها ثلاثة الاف رجل.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة