مجتمع

متمردون من الطوارق قاتلوا الى جانب القذافي يملكون اسلحة فرنسية

متمردون من الطوارق قاتلوا الى جانب القذافي يملكون اسلحة فرنسية

افادت مصادر متطابقة في باماكو لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان متمردين ماليين من الطوارق عادوا الى مالي بعدما قاتلوا الى جانب معمر القذافي, يملكون اسلحة كانت فرنسا القتها للثوار الليبيين بواسطة مظلات.

وقال مصدر امني مالي رافضا كشف هويته ان “اسلحة كانت القتها فرنسا لمتمردي المجلس الوطني الانتقالي وقعت بين ايدي مقاتلين من الطوارق عادوا بها الى الصحراء المالية”.

واكدت مصدر قنصلي في اتصال معه في غاو بشمال مالي هذه المعلومات, وقال “لدينا مؤشرات موثوق بها تؤكد” هذا الامر.

لكن ايا من المصادر لم يدل بمعلومات حول ماهية هذه الاسلحة وكمياتها وعدد المقاتلين السابقين الذين يملكونها.

وفي نهاية حزيران/يونيو, اكدت فرنسا معلومات صحافية مفادها انها القت بواسطة مظلات اسلحة للثوار الليبيين في جبل نفوسة (غرب ليبيا).

وتحدثت صحيفة لو فيغارو الفرنسية خصوصا عن قاذفات صواريخ وبنادق هجومية وبنادق رشاشة وصواريخ مضادة للدبابات من طراز ميلان.

وقالت مصادر عدة في مالي ان من بين المقاتلين السابقين الذين عادوا اخيرا الى شمال مالي رجالا تم تجنيدهم الى جانب قوات القذافي عند اندلاع النزاع الليبي في منتصف شباط/فبراير, اضافة الى ليبيين من اصل مالي يقيمون منذ وقت طويل في ليبيا وانضموا الى قوات القذافي.

وحتى مساء الثلاثاء, لم تتوافر اي تقديرات حول عدد هؤلاء المقاتلين السابقين.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة