ثقافة وفن

مثقفون موريتانيون يوصون بتطوير التعليم المحظري

أوصى المشاركون في موسم ثقافي محلي جنوب غرب موريتانيا بـ”تطوير التعليم المحظري  حتى يتمكن خريجو المحاظر من الاندماج في سوق العمل بعد تخرجهم مباشرة”.
وشدد البيان الصادر عقب اختتام الأيام الثقافية السنوية لقرية “باميرة” التابعة لمركز تكند الإداري بمقاطعة المذرذرة أنه “لا غنى عن المحاظر، لدورها الكبير في الحفاظ على الفقه الوسطي الصحيح، واللغة العربية السليمة، وتراث علماء شنقيط العلمي والأدبي”.
وحثّ البيان تلامذة المدارس وطلاب الجامعات على تخصيص جزء من العطل الصيفية للتعلم في المحاظر “لما لذلك من أهمية في زيادة المعارف الدينية وتعزيز الرصيد الأخلاقي والثقافي الأصيل”.
وكانت الأيام الثقافية  لقرية (باميره) قد انطلقت في الخامس والعشرين من الشهر الجاري،  تحت شعار (وإنك لعلى خلق عظيم) بمحاضرة للشيخ أحمدو سالم ولد محمد يحظيه، شيخ محظرة (آده) حث فيها على اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم ومحبته، والتأثر بسيرته العطرة.
وأعلن العمدة المساعد لبلدية (تيكنت) المختار ولد عيْدَلهَ انطلاق الفعاليات الثقافية والرياضية للموسم السابع من هذه الأيام، شاكرا الشباب على حرصهم على استمرار هذا العمل الثقافي دون انقطاع منذ سبع سنوات، كما شكر شركة (شينقيتل) على تقديمها لجوائز قيمة للفائزين في المسابقات الثقافية والرياضية.
من جانبه قدم رئيس الموسم محمد لمين ولد مولود الملقب (ولد آده) جدول اعمال الموسم شاكرا شباب القرية على جديتهم في النهوض بالعمل الثقافي وسعيهم الدؤوب لتطوير الموسم عاما بعد عام.
وتواصلت الفعاليات الثقافية خلال اربعة أيام، وتضمنت محاضرات حول محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومسابقات في السيرة النبوية وألعابا ترفيهية وعروضا مسرحية تثقيفية، الى جانب مسابقة قرآنية، نُظمت في دار محظرة (آده) ، وبطولة رياضية شاركت فيها اندية من قرى مجاورة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة