مجتمع

مجلس جائزة شنقيط يفتح الباب أمام المتنافسين

أعلن مجلس جائزة شنقيط اليوم الأربعاء، فتح الباب أمام استقبال الترشحات لسنة 2015 في تخصصات العلوم والتقنيات، والآداب والفنون، والدراسات الإسلامية.
 
وطلب المجلس من المترشحين لنيل الجائزة إيداع ملفاتهم لدى الأمانة الدائمة له ابتداءً من 15 يناير إلى غاية 30 مارس 2015.
 
وقد اقتصر مجلس الجائزة عام 2014 على جائزة العلوم والتقنيات ليتقاسمها الأستاذان علي ولد محمد سالم ولد البخاري عن بحثه المعنون “مساهمة في معرفة أفضل السمات الوبائية للملاريا في موريتانيا”؛ والأستاذ خليدو با عن عمله المعنون : “مساهمة في البحث في الهيدرولوجيا ومصادر المياه”.
 
فيما أعلن حجب جائزتي الدراسات الإسلامية والآداب والفنون وفقا للنظام الداخلي للجائزة.
 
وتتكون جائزة شنقيط من شهادة تقديرية وميدالية ومنحة مالية قدرها خمسة ملايين أوقية.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة