الساحل

“مجلس قضاء تمبكتو ينعي الدعاة  ويعد بـ “الثأر لهم

أكد مجلس القضاء التابع لحركة أنصار الدين؛ أنه تلقى نبأ قيام من أسماهم “حفنة من القتلة الهمجيين” المنتسبين إلى جيش الطغيان والظلم المالي، بـ”إعدام ثلة من الداعين إلى الله السائحين في الأرض، المفارقين لأوطانهم في سبيل إبلاغ دين الله”. وقال بيان للمجلس وقعه عبد العزيز بن محمد الحسن عضو مجلس قضاء تمبكتو؛ تلقته صحراء ميديا؛ إن إعدام المجموعة تم بعد أن “استغلت أيدي الخيانة التي غدرت بهم خلو أيديهم من أي وسيلة دفاع، فاعترضوا طريقهم، ووضعوهم في قيود الأسر ظلما وعدوانا، وبعد التحقيق معهم،اعدموا كلهم، ولم يرقب فيهم الجناة نبل رسالتهم وسمو مهمتهم، التي طالما قاموا بها بإخلاص وتفان نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدا”؛ يضيف البيان. وأكد المتحدث باسم مجلس القضاء؛ أنه من منطلق “الإخوة الإيمانية وإحساسنا بفداحة الجريمة، فإننا نعتبر أنفسنا قدر رزئنا وأصبنا في المقاتل،وطعن في قلوبنا بخنجر مسموم، ترك فينا جرحا غائرا لا يشفيه إلا عدالة القصاص”؛ سائلا الله العلي العظيم أن يتقبل إخواننا شهداء عنده أحياء في جنات النعيم”. واعتبر عضو مجلس قضاء تمبكتو؛ أن هذه ليست أولى جرائم أيدي الخيانة هذه، فتاريخ هذا الجيش “يقطر دما وخيانة فطالما ولغت انياب وحوشه في دماء العلماء والدعاة وطلبة العلم والصالحين من عباد الله”، فمنذ تأسيسه على الشيوعية الملحدة الكافرة وهو يتتبع أهل العلم والصلاح والتقى يسيمهم سوء العذاب، واشتهرت بطولاته وانتصاراته قبل عشرين سنة على المستضعفين من “العزل المتفرغين لخدمة العلم و طلابه ولا يزال تاريخه المظلم في السنين الماضية ماثلا أمام الأذهان امتهان للدين واحتقار لأتباعه، وتبجيل لأعداء الملة وإكرامهم”؛ وفق تعبير البيان. وأضاف بيان مجلس القضاء؛ أن هذه الجريمة “تسقط الأقنعة عن وجوه المتشدقين بالحرية والعدل والمساواة، وسائر القيم والشعارات التي ترفع في هذا الزمان ، وأنهم اشد الناس ممارسة للإرهاب الهمجي، وأكثرهم تعطشا لدماء الأبرياء، ممن لا ذنب لهم سوى أنهم قالوا ربنا الله”. وأعلن مجلس القضاء التابع لأنصار الدين؛ للمسلمين عموما أن “دماء المسلمين لا تذهب هدرا”، وأننا نفديهم بنفوسنا وأموالنا، ونهيب بهم ان يقفوا صفا واحدا في “استنكار ما حدث والمطالبة بالقصاص من الجناة، ونعلم من كان و راء هذه الفعلة الشنيعة، ومن أمر بها او سكت عنها واقرها”. وشدد بيان المجلس؛ على انه “يحتفظ بحق الرد والأخذ بالقصاص في الوقت والمكان المناسب”؛ مجددا التأكيد على أن “حقوق المستضعفين لا تسقط بالتقادم، وذاكرتنا ولله الحمد قوية وأيدينا بفضل الله تطال كل مجرم أثم لا يعرف قدره”؛ حسب نص البيان.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة