ثقافة وفن

محاضرة بالمركز الثقافي المغربي حول اتجاهات الشعر الموريتاني المعاصر

محاضرة بالمركز الثقافي المغربي حول اتجاهات الشعر الموريتاني المعاصر
احتضن المركز الثقافي المغربي مساء أمس الأربعاء ندوة تحت عنوان: اتجاهات الشعر الموريتاني المعاصر، مساهمة في التصنيف المدرسي؛ وقد ألقاها الأستاذ الدكتور محمد الحسن ولد محمد المصطفى، كما حضرها جمهور من رواد المركز من المثقفين والكتاب والإعلاميين والباحثين والطلاب.
وقد استهل الدكتور محمد القادري مدير المركز الحديث حول أهمية هذه المحاضرة في رصد مختلف التيارات الشعرية تبعا للنصوص بدل التركيز على الشعراء ولهنا يقول الدكتور قادري فإننا نجد أنفسنا إزاء  تصنيف مدونة للشعر بدل الشعراء.وهي تأصيل جديد في المنهج النقدي المحدث لدى الدكتور محمد الحسن ولد محمد المصطفى .
 الدكتور محمد الحسن ولد محمد المصطفى قال بأنه كان بوده رصد إرهاصات التحديث في الشعر الموريتاني منذ بدء الاحتكاك المباشر مع الفرنسيين في بداية القرن العشرين، إلا أن الموضوعية تقتضي من الباحث أن يجعل ذلك الاحتكاك عاملا ثانويا، وأن يركز على قيام الدولة وهياكلها، وبداية وعي الموريتاني بنفسه، وتعرفه على العالم من حوله وبروز مجتمع جديد وما استتبع ذلك كله من تغير في أنماط السلوك والعقليات.
وكما يمكن أن نتحدث عن تيارات أو اتجاهات أو خطوط عامة في الشعر الموريتاني الحديث، إلا أنك تفاجأ بتنقل الشاعر بين أكثر من تيار، كأن يغادر التقليدية نحو التجديدية الرومانسية ثم الحداثة ثم يعود لشعر التفعيلة وهذا يصعب معه تصنيف اتجاهات الشعر الموريتاني انطلاقا من التجربة الذاتية للشاعر .
ويضيف محمد الحسن “نحن إذن سنترصد التيارات الشعرية تبعا للنصوص الشعرية وليس اعتبارا للشعراء، ومن هنا فسوف نعتبر أننا بصدد تصنيف مدونة للشعر وليس للشعراء…
وهذا طبعا لاينفي أنه كانت ثمة مواكبة للشعر الموريتاني للمنتج الثقافي عموما بالمشرق العربي ،ولكن تلك المواكبة لم تتجسد في الانتظام المدرسي لدى النخبة الشعرية في موريتانيا وانما يوجد شاعر واحد في اكثر من مدرسة شعرية”
وبالتالي يمكن  القول إن المغرب العربي بصفة عامة كانت فيه ملاحقة واضحة،لكن كان فيه تفاوت في حضور اللحظة الثقافية،
لكن يقول المحاضر أن جوانب التجديد في الشعر الموريتاني تأخرت بسبب الانقطاع الزماني والمكاني مع الحضارة العربية لان وصولها الينا لم يكن منتظما بل كان اعتباطيا ،وبسبب جهود عصاميين لبعض الشعراء الحجاج او أولئك الذين كانوا متمركزين بالسنغال ،لكن لحظة الاستقلال وظهور الدولة وما تزامن مع ذلك من قيام مؤسسات التعليم وظهور الصحافة والاحزاب وايفاد البعثات الى الخارج العربي كل ذلك ادي الى ظهور الحركة الادبية وكذا المراكز الثقافية التي لعبت دور مهما.
وفي النهاية يضيف المحاضر يمكن الخروج بخلاصة مفادها أن الشعر في موريتانيا  قفز على مراحل ادبية مرت بها الثقافة المشرقية والعربية،
وفي ختام المحاضرة توقف الحاضرون مع القاءات شعرية لبعض الشعراء الشباب كجاكيتي سك ومحمد ولد إدومو وابوبكر ولد المامي.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة