مجتمع

محام موريتاني ينفي قرب إحالة ملفي ولد الداده ومنسقية السيدا على المحاكمة

نفى محمد أحمد ولد الحاج سيدي؛ محام موريتاني، أن تكون إجراءات ملفي محمد الأمين ولد الداده ومنسقية السيدا، قد اكتملت وأصبحت جاهزة للعرض أمام غرفة مكافحة الجرائم الاقتصادية التي استحدثها المجلس الأعلى للقضاء في دورته الأخيرة.

وقال ولد الحاج سيدي إن ملف ولد الداده ما زال قيد التحقيق، وأن “كل الاحتمالات فيه واردة، خاصة إنهاء المتابعة”، مشيرا إلى أنه “ما دام لم يشعر فيه بنهاية التحقيق فانه من السابق لأوانه الحديث عن الإحالة أحرى عن المحاكمة”.

وأضاف المحامي الموريتاني، أن الطعون أمام غرفة الاتهام في ملف منسقية السيدا “لم يبت فيها”، قائلا إن الغرفة “لها كل الصلاحيات في أن تؤكد أو تلغي قرار الإحالة”.

وأكد أنه من البديهي أن محكمة الحكم، مهما كانت، ومهما كان الغرض الذي أنشئت من أجله، “لا تستطيع التعهد إلا بموجب قرار إحالة نهائية”، مشيرا إلى أنه من الأكيد أن العمل القضائي، لجديته و جسامة المسؤوليات فيه، لا يجوز التنبؤ فيه لما قد يفهم من مصادرة أو محاولة التأثير على القضاء، أو إعطاءه صورة القضاء على الطلب؛ بحسب تعبير المحامي.

وكانت صحراء ميديا قد نشرت أمس، استنادا إلى مصدر قضائي، أن غرفة محاكمة الجرائم الاقتصادية المستحدثة ستبدأ قريبا في عرض ملفات ولد الداده وولد خطري ومنسقية السيدا على المحاكمة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة