مجتمع

محتجون ضد غوانتانامو.. والسفير الأمريكي يستقبلهم

نظم العشرات من المواطنين الموريتانيين صباح اليوم الأربعاء وقفة أمام السفارة الأمريكية بنواكشوط، للمطالبة بالإفراج عن سجينين موريتانيين في معتقل غوانتانامو، التابع للسلطات الأمريكية.

ورفع المحتجون شعارات مناوئة للمعتقل سيء الصيت، دعوا فيها السلطات الأمريكية إلى الإفراج عن محمدو ولد الصلاحي وأحمد ولد عبد العزيز المعتقلين منذ 14 عاماً.

وشارك في الوقفة عشرات الشباب وعدد من أهالي وأصدقاء المعتقلين، كما ارتدوا زياً مماثلاً لزي سجناء غوانتانامو، كتعبير عن التضامن معهم.

واستقبل المحتجون من طرف السفير الأمريكي بنواكشوط لاري آندري الذي تحدث معهم وأكد لهم أنه سيبلغ مطالبهم إلى الإدارة الأمريكية.

وقال السفير الأمريكي في إيجاز صحفي وزعه على هامش الوقفة إن “الشعب الأمريكي يعتز بحرية التجمع السلمي وبحرية التعبير”، مشيراً إلى أنه “يحيي سلوك الموريتانيين اليوم قبالة السفارة في نواكشوط للتعبير عن وجهة نظرهم بخصوص قضية اثنين من المعتقلين الموريتانيين في غوانتانامو، لقد أعربوا عن وجهة نظرهم بوضوح وبشكل سلمي”.

وأضاف السفير الأمريكي أنه “استمع لتلك الآراء وسيتم نقلها إلى أسماع كبار المسؤولين في واشنطن”.

وأوضح أن “السياسة الرسمية لحكومة الولايات المتحدة هي السعي إلى إغلاق معتقل غوانتانامو بأسرع وقت حال ما يصبح ذلك ممكناً بطريقة مسؤولة”، مشيراً إلى أنه “منذ مجيء الرئيس أوباما إلى السلطة في العام 2009، أطلقت حكومة الولايات المتحدة سراح مئات المعتقلين من مركز الاحتجاز في غوانتانامو، في حين لم تضف أي معتقل جديد”.

وخلص السفير إلى أنه “على اتصال وثيق مع بكبار مسؤولي الحكومة الأمريكية وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة الموريتانية بخصوص المعتقلين الموريتانيين”.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة