ثقافة وفن

مذكرات شيخ من الشتات الفلسطيني

على طرف المقهى عصايَ وحسْرتي ـ ـ ـ أحدق في نفسي وروحِ المُخَيَّمِ

فلا توقدوا جمر الأراجيلِ إنَّما ـ ـ ـ فؤادي بهذا الشوق نار جهنم

ثلاثٌ وستون اكتويْتُ بنارها ـ ـ ـ فلَمْ يبقَ مني غير قلبٍ محطَّمِ

 

يُسائِلني الأطفال عن سفْحِ قريتي ـ ـ ـ وعن كَرْمنا الباكي ومعنى التشرذم

وأوصيهمُ عمري بمفتاح بيتنا ـ ـ ـ فلابُدَّ يوما مِنْ رجوع مُكَرَّمِ

إذا سبحتْ فيروز في الغَيْبِ حاصَرتْ ـ ـ ـ عقودا من الحرمان في رحلة الدم

إلى حيِّنا يوما سنرجع يا فتى ـ ـ ـ ونكتب للزيتون في كل موسم

أنا قصة النزف القديمِ أنا الأسى ـ ـ ـ أنا شعلة الإيمان والصبرِ فافهم

بكيتُ فلسطينا وما أكثر البكا ـ ـ ـ وما أكثر الإخوان عند التكلم

يسائلني الساقي أتشرب قهوة؟ ـ ـ ـ فجئني بها كالعمر خلطة علقم

ويمتلأ المقهى دخانا فلا أرى ـ ـ ـ سوى لوحة الأقصى وسورة مريم

وتُرجعني الذكرى لآخر ليلةٍ ـ ـ ـ رأيتُ بها جدِّي من القصف يحتمي

وأسأل نفسي عن سعيدٍ صويحبي ـ ـ ـ وعن ظبية الجيران ساحرة الفمِ

ترى هل نسوني ؟ كيف سارت حياتهم ؟ ـ ـ ـ لرُبَّ شجار بيننا وتَنَدُّمِ

تمر الليالي والحنين رفيقنا ـ ـ ـ ولا أحدٌ يدري بهذا المُتيَّم

وقالوا صلاح الدين عاد مُرابطا ـ ـ ـ لكل ميادين التحرر ينتمي

يبث رجالا في العواصم كلها ـ ـ ـ تُكسِّر قيد الظلم عن كل معصم

إذا ما اشتكت في الأسرِ حرَّةُ قومها ـ ـ ـ أجاب نداء الصابرات المُصَمِّمِ

يقول لي الأقصى أحقا رجوعه ـ ـ ـ فقلتُ صلاح الدين شعبي ومُلْهِمي

فرَدَّ ودمع العين تجري بحُرْقَةٍ ـ ـ ـ ألا حَيِّ ذاك الشعب عني وسَلِّمِ

الشيخ ولد بلعمش

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة