مجتمع

مرشحون يلونون حسابات المنافسة الانتخابية .. قصيدة …وريشة … وجيتار

مع انتصاف الحملة الانتخابية المحضرة لانتخابات الثالث والعشرين من نوفمبر البلدية والتشريعية تتزايد وتيرة التنافس بين مرشحي الاحزاب الذين اختار بعضهم الدفع بمرشحين قادمين من اوساط فنية وادبية ما اضفى تنوعا على المشهد التنافسي الانتخابي وبات كل مرشح يعتمد طريقة خاصة به لكسب تاييد جمهور الناخبين ممن قرروا المشاركة في الانتخابات، بل ان بعضهم طلب من مقاطعي تلك الانتخابات التصويت له …
تقدم الشاعر الشعبي الموريتاني احمد ولد الوالد على راس حزب جديد اسسه مؤخرا يدعى حزب الرؤية الجديدة  او حزب الشعراء كما يفضل ان يطلق عليه قرر  الشاعر خوض غمار المنافسة للحصول على مقعد نيابي … مجال تنافس بعيد عن ما الفه الشاعر الذي سبق له ان شارك في مسابقة البداع للشعر الحساني عبر التلفزيون وحملته نقاط لجنة التحكيم  وتصويت الجمهور عبر الاس ام اس للحصول على وصيف البداع فهل تصعد صناديق الاقتراع بالشاعر هذه المرة الى قبة البرلمان ؟ سؤال يؤرق الشاعر الشاب المعروف بقصائده عن الوحدة الوطنية والشباب وهو يراهن على جمهور الناخبين لكنه ربما يراهن اكثر على الذائقة الشعرية لبلاد المليون شاعر .. ومن اجل ربط الجمهور بذاته الشاعرة ما فتئ ولد الوالد يدبج صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك بابيات يلخص فيها مشروعه الذي سيعمل على انجازه في حال التصويت له في الانتخابات …وقد نشرولد الوالد واصدقاؤه عبر صفحات التواصل الاجتماعي “كوكتيلا” من قصائده التوجيهية املا في تذكير الناخبين به ، واشتهر ولد الوالد بمجموعة قصائد توجيهية نال من خلالها جوائز في  عدة محافل وهو ربما ينطق اليوم لسان حاله بما سبق ان نطق فيه في احدى قصائده التوجيهية وان كان المقام مختلفا : حين يقول
انت ذاك ال دون إلاه *** و انت ذاك أل فم أحذاه
و أنت ذاك أل هك أراه *** و انتوم ذوك الهك أبعيد
و انتي ذيك الصيد هاه *** و انت زاد أنت ذوك الصيد
ذ المهرجان المنكم جاه *** مشكور أبيه الله إزيد
وغير بعيد من مجال الشعر  الادب ينافس  فنان موريتاني يستعمل اداة تعبيرية اخرى على مقعد انتخلبي  انه رسام الكاريكتور المشهور في موريتانيا  بونه ولد الدف الذي ترشح  ببلدية تيارت شمال العاصمة نواكشوط ..  ولد الدف المعروف ايضا برسوماته الساخرة يطمح الى ان يصوت له الناخبون لرسم صورة مختلفة عن ما اعتادت ريشته ان ترسمه حول الواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي في بلاده  وهو ما بدوره يوظف ملكاته الابداعية في النقد بالريشة عبر نشره لسلسة كاريكاتورات تعري واقع بلديته وتكشف للجمهور ما تقول الرسومات انها فوضى وتسيب واوساخ … تحتاج تيارت الى من يخلصها منها …يريد بونه ولد الدف ان يقحم نفسه في المنافسة وهو يحاول  ان يجد لاداته واسلوبه  مكانا بين اساليب المرشحين الذين يخوضون غمار منافسة ساخنة  تتعدد اوجه المشاركين فيها ما يعطي انطباعا بصعوبة الحسم بحسب احد المراقبين … لون اخر من الوان الابداع  يتبارى في مساحات المنافسة انه الطرب والغناء ..  فنانان موريتانيان ينحدران من اسرتين فنيتين دخلا المعترك الانتخابي وسلاحهما الحنجرة والجيتار .. يحاول الفنان الموريتاني اعلي سالم ولد اعلي ان يذكر معجبيه بان له جانبا اخر غير الطرب .. هو شاب يطمح للفوز في مدينة الاك مسقط راسه حيث يريد توظيف رصيده الغنائي في التاثير على الناخبين وهو الذي سبق له ان نظم تظاهرة فنية وثقافية دعا اليها مطربين اجانب وعرب فاحيت ساحات الاك بالغناء ..يواجه اعلي سالم المرشح صراعا داخليا حين يصعد الى المنصة لالقاء خطاب انتخابي ، فيدفعه الحاح الجمهور الفني الى ادراك ذاته الفنية لا السياسية …ورغم ذلك يتحلل بصعوبة من ذاته الغنائية ليوجه خطابه السياسي الانتخابي … بالجانب الاخر من حتجرته
الفنان الثاني هو عازف الجيتار الدي ولد اعمر تيشيت .. ربما يعول العازف على رصيد عشرين عاما من مداعبة انامله  اوتار غيثارته  التى تمايل عليها الكثيرون  وهو الذي كثيرا ما وجه دعوات الجمهور في السهرات الانتخابية  حين يطالبون بالعزف قبل ان يقدم برنامجه الانتخابي … في حالة فوز الدي فان استراحة النواب ستكون ممتعة لان البرلمان انضم اليه عازفون ومطربون يعلق احد شباب حملة دعم الفنانين الموريتانيين ..ز  ثمة منحدورون من اسر فنية لكن لم يشتهروا بممارسة الغناء ومنهم منحدرة من اسرة اهل الميداح زج بها حزب اسلامي في غرة التنافس الانتخابي
وفضلا عن هذا الكشكول من المرشحين تقدم صحفيون وكهربائيون وطلاب وعاطلون وطلاب صدقات  .. للمنافسة في انتخابات تجاوز عدد اللوائح المتقدمة لها 1100لائحة  بينهم ايضا مرشح من ذوي الاحتياجات الخاصة … يراهن طالبو الصدقات على مرشحهم في الفوز بمقعد نيابي كي تسن قوانين تنظم  منح الصدقات لمستحقيها ..

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة