مجتمع

مزارعون يهددون بمقاضاة الحكومة الموريتانية لـ”اخلالها باتفاق يضمن توريد الاسمدة”

مزارعون يهددون بمقاضاة الحكومة الموريتانية لـ

رابطة التطوير والتنويع الزراعي : الدعوى جزء من خطة رباعية لحماية حقوق المزارعين

هددت رابطة التطوير والتنويع الزراعي وهي تكتل مزارعين بمقاضاة وزارة التنمية الريفية لعدم التزامها بالاتفاق الذي بموجبه يتم توفير الاسمدة اللازمة للمزارعين في روصو لضمان محصول من الارز يستجيب للخطة المرسومة له.

وتقدم المزارعون بشكوى إلي محكمة ولاية اترارزة مطالبين بإلزام وزارة التنمية الريفية بدفع مبلغ 11.929.190.000 أوقية تعويضا عن الأضرار التي لحقت بهم بفعل الدمار الذي حل  بحملة الأرز الحالية نتيجة إهمال الوزارة في استيراد الأسمدة النتروجينية.

وتقول العريضة الفاتحة للدعوى   إن المساحة المزروعة تبلغ 13109  وإن محصولها كان متوقعا أن يبلغ 91.763 طنا من الأرز الخام بسعر يعادل 130.000 للطن.

وتعتبر الدعوى انه وبرغم أن الدفعة الأولي من هذه الأسمدة النيتروجينية تضاف حسب التوصيات الفنية بعد شهر واحد من البذر الذي يتم  خلال شهري يناير وفبراير فإن 134 مزارعا لم يحصلوا علي هذه الدفعة إلا قبل يومين وكانت منقوصة   .

 أما الدفعة الثانية التي تضاف عادة بعد شهرين من البذر  فلم يتسلمها أي مزارع حتى اليوم” بحسب العريضة  

وقال رئيس رابطة التطوير والتنويع الزراعي إن هذه الدعوى جزء من خطة رباعية للدفاع عن مصالح الطبقة الزراعية تتضمن اتصالات بدأت فعلا بالطبقة السياسية والإعلام بالإضافة إلي الاستعانة بالبرلمان” بحسب تعبيره  .

وابدت الرابطة  استعداد المزارعين  للتفاوض مع الوزارة للتوصل إلي تسوية في موضوع الدعوي تجنب الطرفين نزاعا قضائيا مرهقا ومكلفا ماديا وسياسيا” بحسب رئيس الرابطة  . نشير في الاخير الى ان  وزارة التنمية الريفية ومجموعة من المزارعين منتمين لرابطة التطوير والتنويع الزراعي قد اتفقا خلال الموسم الزراعي الحالي على  الخروج بنتائج ايجابية فيما يتعلق بمحصول الارز، ويقضي الاتفاق من بين جوانب اخرى  بتوفير الدولة للاسمدة الضرورية لانجاح الحملة

وتنتشر زراعة الارز على طول مناطق الضفة الشمالية لنهر السينغال،  وتشهد موريتانيا هذا العام شحا شديدا في مجال الحبوب بسبب نقص كميات الامطار المتهاطلة الموسم الماضي

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة