أخبار

مسؤولة أمريكية: مستعدون لمراجعة حذف موريتانيا من « آغوا » (فيديو)

قالت ويتني بيرد، مساعدة نائب وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية، إن الولايات المتحدة مستعدة لمراجعة قرارها بخصوص إلغاء استفادة موريتانيا من قانون « آغوا » الذي يمنح امتيازات تجارية واقتصادية لبعض البلدان الأفريقية.

وقالت المسؤولة الأمريكية في تصريح لـ « صحراء ميديا »، اليوم الجمعة في العاصمة نواكشوط، إن الإدارة الأمريكية « بإمكانها مراجعة هذا القرار في أي لحظة »، وأكدت أنه « ليس قراراً دائماً »، على حد وصفها.

وأكدت المسؤولة الأمريكية أن « قانون آغوا هو مجرد جزء بسيط من شراكة كبيرة تربط الولايات المتحدة وموريتانيا »، مشيرة إلى أن القرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية كان « بطيئاً ومجرد تفصيلة جزئية ».

وقالت: « نحن نعترف بأن الحكومة الموريتانية قامت بالكثير من الجهود فيما يتعلق بقانون العمل، ولكن لجنة آغوا قررت أن هنالك المزيد مما يجب القيام به »، قبل أن تضيف: «  ولكننا سنواصل الحوار مع الحكومة الموريتانية حول الخطوات التي يمكنهم القيام بها، وبإمكاننا مراجعة هذا القرار في أي لحظة، إنه ليس قراراً دائماً ».

المسؤولة الأمريكية التي تزور موريتانيا منذ أمس الخميس، التقت بعدد من المسؤولين الموريتانيين، كما عقدت اجتماعاً مع رجال أعمال في مقر منتدى الأعمال الأمريكي – الموريتاني.

وقالت في سياق حديثها مع « صحراء ميديا » إن الإدارة الأمريكية « تضع كهدف لها توسيع الروابط التجارية ما بين موريتانيا والولايات المتحدة »، مشيرة إلى أنها « تهنئ منتدى الأعمال الموريتاني – الأمريكي الذي يعد حسب رأيي وسيلة لتوسيع هذه الروابط ».

وأضافت في السياق ذاته أنها التقت مع الشركات العاملة في مجال الطاقة، وقالت: « لقد تحدثنا قليلاً عن مستقبل هذا القطاع، وأعتقد أنها (الشركات) ستساهم في توسيع هذه الروابط »، وفق تعبيرها.

من جانبه قال السفير الأمريكي في نواكشوط مايكل دودمان، في تصريح لـ « صحراء ميديا » إنه يجري اتصالات ولقاءات دائمة مع المسؤولين الموريتانيين بخصوص القضايا التي تهم البلدين.

وقال السفير: « نحن في حوار دائم مع الحكومة الموريتانية ومع هيئات المجتمع، حول جميع القضايا، وخاصة الشراكة بين البلدين، إذا بكل تأكيد أنا دائماً أتحاور معهم بخصوص القضايا المتعلقة بقضية آغوا وقضايا حقوق الإنسان وحقوق جميع العمال في موريتانيا ».

وأكد الوزير أن الولايات المتحدة « تدعم تطلعات وجهود الحكومة الموريتانية والمجتمع الموريتاني في هذه القضايا، ولدينا برامج نعمل عليها بشكل مشترك »، وفق تعبيره.

وكان السفير الأمريكي برفقة مساعدة نائب وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية، خلال اجتماع عقدوه صباح اليوم الجمعة، مع رجال أعمال موريتانيين في مقر « منتدى الأعمال الأمريكي – الموريتاني ».

وعلى هامش هذا الاجتماع قال سيدي أحمد موريس بنزا، رئيس منتدى الأعمال الأمريكي – الموريتاني، في تصريح لـ « صحراء ميديا » إنه « تأسف » عندما علم بقرار الإدارة الأمريكية بخصوص حذف موريتانيا من برنامج « آغوا ».

وقال: « أتمنى عودة موريتانيا لقانون آغوا في أسرع وقت ممكن، حتى تستفيد من المزايا التي يمنحها القرار، ولكن أود أن أوضح أن موريتانيا تستفيد من برنامج GSP وهو برنامج تفضيلي وبالتالي فإن القرار لن يؤثر على الصادرات الموريتانية الحالية ».

وخلص موريس بنزا إلى القول إن « سعادة السفير مايكل دودمان أكد لي أن الولايات المتحدة متمسكة بالعلاقات التجارية والاقتصادية مع موريتانيا، وبالعلاقات في مختلف مجالات التعاون »، وفق تعبيره.

اظهر المزيد

Cheikh Med Horma

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة