مجتمع

مسؤول دولي يدعو من نواكشوط لقوانين تمنع التعذيب

دعا ممثل مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في نواكشوط، إلى إثراء وتفعيل مسودة مشروع قانون لمنع التعذيب، مؤكداً  استعداد مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان لتقديم الدعم والمساعدة لكل الجهود المقام بها في هذا المجال.

جاء ذلك خلال افتتاح ورشة تشاورية حول مشروع قانون الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب لصالح بعض منظمات المجتمع المدني، عقدت اليوم الثلاثاء في نواكشوط.

وحث الممثل المشاركين في الورشة على الاستفادة من الملتقى وتقديم اقتراحاتهم وتصوراتهم للرفع من مستوى النقاش حول مشروع القانون.

ويتابع المشاركون في الملتقى المنظم بالتعاون بين مفوضية حقوق الإنسان والعمل الإنساني ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في موريتانيا وجمعية الوقاية من التعذيب السويسرية، مجموعة من العروض والمداخلات تتناول مشروع القانون المذكور إضافة لعرض ملاحظات ومقترحات المشاركين عليه.

وقالت  عائشة بنت امحيحم، المفوضة المكلفة بحقوق الإنسان والعمل الإنساني، في كلمة لها بالمناسبة إن هذه الورشة ستمكن المشاركين من تبادل الآراء والخبرات بغية دعم قدرات المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان لتمكينها من مواكبة مختلف مراحل إنشاء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب.

وأضافت أن الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب يتعين بموجبها منح الحق في زيارة أي مكان يتواجد فيه أشخاص محرومون من حريتهم كمفوضيات الشرطة والسجون ومستشفيات الأمراض العقلية ونقاط العبور.

وأشارت إلى أن هذه الآلية تأتي في إطار لبروتوكل الاختياري للاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب لمساعدة الدول الأطراف على الوفاء بالتزاماتها بمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة المهينة عبر إنشاء آلية وقائية وطنية في كل الدول الأعضاء.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة