الساحل

مسلحون في شمال مالي يعلنون مقتل رهينة فرنسي

 

أفادت قناة فرانس 24 أن مسلحين بشمال مالي أعلنوا مقتل الرهينة الفرنسي جيلبيرتو رودريغيز ليال.
 
ولم تكشف المصادر التي أوردت الخبر مساء اليوم الثلاثاء تفاصيل أكثر حول ملابسات مقتل الرهينة، فيما لا تزال السلطات الفرنسية تلتزم الصمت حيال الموضوع.
 
ونقلت وكالة فرانس برس عن يورو عبد السلام العضو في “التوحيد والجهاد” قوله في مقابلة قصيرة عبرة الهاتف : “نعلن مقتل رودريغيز، وقد قتل لأن فرنسا هي عدونا”.
 
 ولم يعلن عبد السلام عن ظروف مقتل الرهينة الفرنسي.

ولم يصدر حتى الآن أي موقف رسمي من الحكومة الفرنسية. وكذلك عائلته التي اعتادت نشر ما يتعلق به عبر حساب على موقع توتير.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، قد أعرب أول أمس الأحد عن قلق فرنسا الشديد حيال وضعية رودريغيز. 

وتقول مصادر أخرى إن الرهينة الفرنسي المنحدر من منطقة لوزير، كان يعاني من المرض، وهو ما يطرح فرضية إمكانية أن يكون قد توفي بسبب عدم وجود الدواء والعلاج. لكن لا تأكيدات بهذا الخصوص حتى الآن.

وكانت “جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا”، قد اختطفت “جيلبيرتو رودريغيز ليال” قبل أكثر من عام، عندما كان يعبر الحدود الموريتانية متوجها إلى مالي، ومنها إلى التوغو عبر سيارته. وظهر في شريط فيديو نشر يوم 25 نوفمبر 2012، بعد أيام قليلة على اختطافه.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة