مجتمع

مسيرة ميثاق لحراطين تجاذباتها شعارات “الحقوق” و”السياسة”

أول مسيرة لشريحة لحراطين انطلقت من امام مباني دار الشباب الجديدة بنواكشوط لتسلك مسار المسيرات التى نظمتها منسقية المعارضة خلال الاعوام الاخيرة  والتى كانت تطالب برحيل نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز
انطلق الموكب على وقع هتافات فتيان متحمسين يحملون الاعلام الموريتانية ويرددون شعارات تطالب بالمساواة وتجريم العبودية قبل ان يلتحق قادة ميثاق لحراطين الذي اعلن عن تاسيسه في مثل هذ اليوم التاسع والعشرين من ابريل من العام الماضي.
بدت المسافة طويلة على مؤسسي الحراك الذين التحقوا على مراحل بجمهور المسيرة ، فيما كان رئيس  ميثاق لحراطين الدبلوماسي السابق والناشط الحقوقي محمد سعيد ولد همدي في انتظار المسيرة قرب تقاطع طريق العيادة المجمعة وسط نواكشوط …حيث توسط الصف الامامي محاطا بعدد من رموز الحركة النقابية وممثلين عن هيئات من المجتمع المدني ونشطاء حقوق الانسان
ومع اقتراب الموكب من سوق العاصمة المركزي  كان المئات من تجار السوق يتسابقون لاغلاق محلاتهم وسط غياب شبه تام للمظاهر الامنية باستثناء عدد من سيارات شرطة امن الطرق ،  كانت مركونة في  اماكن متباعدة على طول طريق شارع جمال عبد الناصر
في الساحة الواقعة قرب مسجد بن عباس  تجمع العشرات من انصار وثيقة الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للحراطين .. حيث التحق  جمهور من شرائح مختلفة بالمتجمهرين في انتظار وصوللها مشارف ساحة بن عباس  المسيرة  التى شهدت تدافعا قويا مع ولها لمشارف ساحة المهرجان ..لم يكن المنظمون خططوا لاقامة منصة خطابة .. واكتفى العديد من المشاركين في الجلوس على انابيب للصرف الصحي ..كان قد تركها عمال تابعون لمؤسسة الصرف الصحي .. واقترح الرائد السابق في الجيش ابريك ولد امبارك اجراءات تنظيمية لاقامة مهرجان خطابي وسط حالة من الارتباك  مع وصول الالاف لساحة بن عباس ، وبادر ابريك في استدعاء تعزيزات  من انصار الميثاق لتامين اماكن خاصة بالقادة
ومع وصول قادة الميثاق الى ساحة مسجد بن عباس التحق بها عدد من قادة المنتدى الوطني للديمقراطية  والوحدة  في مقدمتهم رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية احمد ولد داداه ورئيس حزب تواصل  والوزير الاول الاسبق رئيس حزب عادل يحي ولد احمد الوقف وصالح ولد حننة رئيس حزب حاتم واخرون قبل ان يثير بعض  منظمي المسبب حضور يرة  تساؤلات حول احنات سبب حضور قادة سياسيين لمسيرة اتخذت طابعا حقوقية وحملت مطالب اجتماعية
البحث عن طريقة لاقامة مهرجان خطابي شكل هاجس المنظمين الذين اضطروا الى ا الاعتماد على شاحنات صغيرة كانت تسير امام الجمهور  لاقامة منصة خطابة مؤقتة ، وتدافع قادة المنتدى الذين حضروا للحصول على موطئ قدم على ظهر الشاحنة التى اكتظت بالجمهور بينما كان على الحراس الشخصيين لعدد من قادة المعارضة تامين  وصول القادة الى ظهر الشاحنة ، حيث القى رئيس الميثاق محمد سعبد ولد همدي الخطاب الوحيد في التظاهرة ،
واعرب  محمعيد ولد همد رئيس ميثاق لحراطين عن الاعتزاز بالحضور لهذه المسيرة معتبرا ان انه  تؤكد تشبث القوى الحية في موريتانيا بروح الميثاق
واشار ولد همدي الذي كان يقرا خطابا نيابة عن المكونات المختلفة المؤسسة للميثاق الى ان  “المسيرة شكلت إجماعاً تاريخياً حول قضية لحراطين العادلة”. 
مشيرا الى  أن مشاركة مختلف الفئات الاجتماعية والسياسية والعمرية في المسيرة سيمهد لميلاد موريتانيا جديدة متصالحة مع ذاتها، وتأكيداً على ضرورة ضمان الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية للحراطين. حسب تعبيره
ودعا المشاركون في المسيرة السلطات الموريتانية الى الاستجابة لما اسموها بالحقوق المشروعة لكافة الشرائح الموريتانية بمن فيها شريحة لحراطين محذرين من تداعيات تجاهل المطالب الفئوية والعرقية على مستقبل البلاد
وشارك عدد من ملاك عربات الحمير في المسيرة حيث قرر احدهم  الدخول بعربته وحماره الى مكان قريب من منصة الخطابة ملتزما بلجم صوت الحمار عن النهيق  بينما كانت زوجته  وهي سيدة مشهورة بدفاعها عن نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز  هي الاخرى .. تنتقد المسيرة … في وقت اعتبر زوجها ان الخلاف في الراي بينهما لايفسد للود قضية حسب تعبيره

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة