مجتمع

مسيرو “دكاكين الأمل 2012” يرفضون توقيع عقودهم مع السلطات

مسيرو

رفض العشرات من حملة الشهادات المنتدبين كمسيرين لمتاجر البرنامج الإستعجالي “الأمل 2012” التوقيع على عقود تشغيلهم مع السلطات الموريتانية لرفضهم بعض البنود الواردة في العقد، وهو ما أدي الي التأخر في فتح المتاجر المخصصة لبيع المواد الغذائية الأساسية بأسعار مدعومة.

وقال عدد من المسيرين، في اتصال مع صحراء ميديا، إن العقد المقترح من طرف السلطات ينص على ان الدولة لا تتحمل سوى نسبة 1 في المائة من الفقد في الوزن الناتج عن بيع الأرز والسكر والزيت بالتقسيط، بينما هامش الخسارة الفعلي أكثر من ذلك بكثير حيث أنه من كل 4 خنشات يسجل نقص في الوزن الحقيقي بقيمة 8 كيلوغرامات.
وأضاف المسيرون أنهم على أساس الاتفاق المقترح سيكونون مرغمين شهريا على تعويض 60 ألف أوقية مقابل النقص في الوزن والذي هو خارج عن إرادتهم.
وكانت الحكومة الموريتانية قد أطلقت برنامجا استعجاليا لمواجهة الجفاف الناجم عن تراجع مستوى الأمطار هذه السنة، يتضمن فتح المئات من المتاجر المدعومة في مختلف التجمعات السكنية، وتم انتداب حملة الشهادات العاطلين عن العمل للإشراف على تسيير المتاجر.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة