الساحل

مصادر: مقتل 11جهاديا في تمبكتو بعضهم قادم من ليبيا

 قتل أحد عشر مسلحا في منطقة تقع على بعد مائة كيلومتر شمال تمبكتو (شمال غرب مالي)، خلال عملية عسكرية فرنسية جديدة ضمن حملتها في شمال مالي، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن مصادر عسكرية فرنسية ومالية اليوم الجمعة.
 
ونقلت الوكالة عن مسؤولين في عملية سرفال قولهم إن العملية العسكرية الفرنسية انتهت, وأنه بالإضافة إلى مقتل أحد “جهاديا”، فقد جرح جندي فرنسي لكنه ليس في حالة الخطر.
 
وأشارت الوكالة إلى أن مصدرا عسكريا ماليا، أكد هذه المعلومات. قائلا إن “الفرنسيين قاموا بعمل جيد، لأن الجهاديين الذين جاؤوا من ليبيا خصوصا يعيدون تنظيم صفوفهم ليحتلوا الأرض ويتمركزوا لفترة طويلة”.
 
وأكد المصدران مصادرة معدات عسكرية وهواتف يملكها “الجهاديون”، خلال هذه العملية التي بدأت ليل الأربعاء الخميس وانتهت اليوم الجمعة.
 
وكان جان ايف لودريان، وزير الدفاع الفرنسي، قد قال إن القوات الفرنسية المنتشرة في مالي نفذت ليل الأربعاء ــ الخميس عمليتين “ضد الإرهاب” في شمال البلاد.
 
وفي رد على سؤال قناة اي تيلي الفرنسية حول حصيلة عملية سرفال الفرنسية التي بدأت قبل سنة قال لودريان “لم ينته كل شيء بعد ومخاطر الإرهاب في هذه المنطقة من افريقيا ما زالت كبيرة”.
 
وأضاف “سنبقي هناك على ألف جندي أوكلت إليهم مهمة مكافحة الإرهاب، وقد نفذوا عمليتين هذه الليلة”, مؤكدا “نتدخل لاستهداف مجموعات بصدد إعادة التشكيل في موقعين في ضواحي تمبكتو وفي ادرار ايفوقاس”. واعتبر الوزير الفرنسي أن حصيلة سرفال على العموم “ايجابية جدا”.
 
وتدخلت فرنسا في مالي في يناير من العام الماضي، لمساعدة باماكو على السيطرة على شمال البلاد الشاسع، بعد سيطرة مجموعات إسلامية مسلحة عليه.
 
وتراجع المقاتلون الإسلاميون بسبب التدخلات الدولية، لكنهم ما زالوا ينشطون ويرتكبون من حين لآخر اعتداءات دامية.
 

 
 
 
 
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة