مجتمع

مصدر أممي: نزوح مئات الأسر من شمال مالي إلى الحدود مع موريتانيا

مصدر أممي: نزوح مئات الأسر من شمال مالي إلى الحدود مع موريتانيا
شهد معبر فصاله الحدودي بين موريتانيا ومالي موجة نزوح كبيرة خلال اليومين الماضيين، هربا من الحرب التي تشنها فرنسا والجيش المالي ضد الجماعات المسلحة في إقليم أزواد؛ شمالي مالي، بحسب ما علمت صحراء ميديا.
وقال أحد موظفي المفوضية العليا لغوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في فصاله، ويدعى موسى ولد أحيمد في اتصال مع صحراء ميديا، إن أكثر من 500 عائلة تم تسجيلها خلال اليومين الأخيرين في سجل المفوضية الخاص باللاجئين الأزواديين في موريتانيا.
وأضاف المصدر أن ممثلية المفوضية العليا في باسكنو “تتوقع ارتفاع وتيرة النزوح مع استمرار المواجهات بين الطرفين”.
وأكد أن النازحين يتم تخييرهم بين التوجيه الى مخيم (امبره) للاجئين قرب باسكنو، أو البقاء في فصاله، حيث تتكفل منظمات الإغاثة الدولية بتوفير حاجياتهم الضرورية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة