الساحل

مقتل قيادات بارزة في تنظيم القاعدة ضمنهم موريتانيين‎

قتل ثلاثة قياديين بارزين في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي في عملية عسكرية للقوات الفرنسية، على بعد 100 كيلومتر شمال مدينة تمبكتو في الشمال المالي، الأسبوع الماضي. بحسب ما علمت صحراء ميديا اليوم الجمعة من مصدر خاص.
 
وقال المصدر إن طائرة استطلاع فرنسية كشفت وجود سيارات تابعة لتنظيم القاعدة، وبعد لحظات هاجمت أربع مروحيات هذه السيارات. ورد مقاتلو القاعدة بإطلاق أعيرة نارية، لكن القصف الجوي أدى لمقتل المقاتلين في السيارات. وأصيب جندي فرنسي واحد بجراح وصفت بالخفيفة.
 
في حين أكد  مصدر مقرب من الجماعات الإسلامية في المنطقة أن عنصرا واحدا، لم يصب وتمكن من الفرار، من موقع الهجوم.
 
وبحسب المعلومات التي استقتها صحراء ميديا من مصادرها فإن بين قتلى تنظيم القاعدة قياديين اثنين موريتانيين، وآخر مالي، وهم :
 
·       عمر ولد محمد غلام  الغلاوي، وكان قد التحق بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي عام 2008، ويعرف باسمه الحركي “آدم”، وهو مؤسس الشرطة الاسلامية في تمبكتو أثناء سيطرة الإسلاميين عليها، وهو الذي قاد عملية اختطاف غربيين في المدينة،  نهاية عام  2011 وهي العملية التي قتل فيها مواطن أمريكي خلال مقاومته للمختطفين.
 
·       محمدو، واسمه الحركي خبيب، عرفه مصدر محلي لصحراء ميديا بأنه  “من قبيلة شرفاء أهل عبد المومن”، والتحق عام 2009 بالقاعدة، وهو أحد المشاركين في هجوم “حاسي سيدي”، ومعركة  غابة “وقادو”، ضد الجيش الموريتاني، وهو أحد خاطفي الدركي الموريتاني من عدل بكرو.
 
ومحمدو، متزوج ولديه بنت، وقد تقلد منصب المسؤل الأمني في تمبكتو، وكان يشرف على متابعة الصحفيين الذين يدخلون المدينة، أثناء سيطرة الاسلاميين عليها.
ويعرف عن الموريتانيين “خبيب” و”آدم”، أنهما صديقا طفولة ودراسة، قبل التحاقهما بتنظيم القاعدة.
 
·       المالي أبوبكر اغ الحسن الأنصاري، المعروف باسمه الحركي “رضوان”، كان يتبع  لكتيبة طارق ابن زياد، وكان يوصف بأنه “مقرب جداً”، من عبد الحميد ابو زيد، ورغم أنه مالي طارقي، إلا أنه ترعرع في الجزائر، وتعرف على الجماعات الإسلامية هناك.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة